بالصور : تقرير يكشف عن 4 دلائل تؤكد على تورط إيران المباشر في الهجوم الإرهابي على أرامكو

سلط تقرير إخباري، اليوم الإثنين، الضوء على الهجمات التي تعرضت لها منشأتي نفط تابعة لشركة أرامكو ، مقدمًا أربعة دلائل تُشير إلى ضلوع إيران المباشر في الهجوم وليست ميليشيات الحوثيين، التي أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم. وكشف التقرير التي نشرته صحيفة ”كيهان لندن“، للمحلل الإيراني بابك تقوايي، أن الصواريخ المستخدمة في الهجوم على ”أرامكو“ هي صواريخ كروز من طراز ”القدس“ إيرانية الصُنع، وليست صواريخ ”قاصف2“ التي أعلنت ميليشيا الحوثي عن استخدامها في الهجوم.

الدليل الأول

وأكد أن المنطقة التي وقعت بها الهجوم، وهي محافظة بقيق تبعد عن اليمن بمسافة تصل إلى 800 كلم، أي ما يعادل تقريبًا ثلاثة أضعاف مدى صواريخ ”قاصف2“ للطائرات المسيرة التي أعلنت ميليشيا الحوثي الاستعانة بها في الهجوم. واعتبر أن مدى صواريخ ”قاصف2“ التي تمتلكها ميليشيا الحوثي أكبر الأدلة التي تُشير إلى كذب ادعاء مسؤوليتها عن الهجوم، وإنما تعود لصواريخ كروز القدس الإيرانية.

الدليل الثاني

وقدّم الكاتب الإيراني دليلًا آخر على كون الصواريخ إيرانية، مشيرًا إلى أن الصور التي نشرتها وزارة الدفاع السعودية ومقاطع الفيديو التي تداولها المواطنون في المملكة والكويت، أظهرت أن بقايا الصواريخ تعود لصواريخ القدس الإيرانية، وأنها أُطلقت من الأراضي العراقية عن طريق قوات تابعة لفيلق ”القدس“ المندرج تحت قوات

الدليل الثالث

واستدل الكاتب على رأيه بدليل ثالث، عندما استدعى واقعة بتاريخ 14 مايو/أيار 2019، وهي المرة الأولى التي تُطلق فيها الميليشيات التابعة لإيران هجمات على منشآت النفط السعودية، من الأراضي العراقية عبر صواريخ كروز، وبالتحديد على مواقع رقم 8 و9 لمضخات النفط التابعة لشركة أرامكو “. وأشار إلى أن تحقيقات المتخصصين الأمنيين الأمريكيين التي جاءت بالتنسيق مع وزارة الدفاع السعودية وقتها، كشفت أن مصدر الهجوم الأراضي العراقية وليست اليمن، فيما تُظهر مقاطع الفيديو للمواطنين في الكويت أن الهجوم جاء من الحدود العراقية.

الدليل الرابع

بحسب الكاتب الإيراني، يتمثل الدليل الرابع في ”بحث الصوت الذي يظهر في مقاطع الفيديو للمواطنين الكويتيين صباح يوم الهجوم، والذي يبين أن الأجسام الطائرة وبقايا الصواريخ قادمة من جهة العراق، وأنها كانت مزودة بمحركات نفاثة وصواريخ كروز“. وتابع ”بعد إطلاق صواريخ كروز وصل عددها من 3 إلى 4 صواريخ، وقعت أجزاء منها في غرب الأراضي الكويتية، ثم وصلت إلى هدفها في السعودية لضرب منشآت أرامكو، وهو استخدام واضح لصواريخ كروز القدس من قبل ميليشيات تابعة لإيران“. واختتم الكاتب الإيراني تقريره بالتنويه إلى ”أن صواريخ كروز القدس بعد مرورها بالأجواء الكويتية، أثارت قلق مسؤولي الكويت، الأمر الذي استدعى استعداد القوات المسلحة الكويتية لإسقاط أي صاروخ يمر عبر أجوائها“.

اترك رد