الرئيسيةاخبارتقارير عالمية: التغيُّر المناخي سيجعل المملكة أكثر جدباً
محليات

تقارير عالمية: التغيُّر المناخي سيجعل المملكة أكثر جدباً

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

تقارير عالمية: التغيُّر المناخي سيجعل المملكة أكثر جدباً

159296

صورة تعبيرية

كشف عدد من التقارير العالمية التي نشرتها شبكة “جرين بروفيت”، و”ساينس ديف” المهتمَّة بشؤون البيئة عن أن السنوات المقبلة ستشهد نقصاً متزايداً في المياه، وبالأخصِّ في شبه الجزيرة العربية والمملكة. وقالت شبكة “جرين بروفيت” بمناسبة ذكرى يوم الأرض في 22 إبريل: “أزمة التغيُّر المناخي، ستشهد السنوات المقبلة المزيد من المشاكل على دول شبه الجزيرة العربية والمملكة، وأنها يجب أن تكون على رأس جدول الأعمال في تلك البلدان”.

 وتابع التقرير قائلاً: “وفقا لتلك التغيرات المناخية ستضطر تلك البلاد للاعتماد بصورة أكبر على طاقة تحلية المياه المكثفة، ولعل بناء المملكة أكبر محطة لتحلية المياه في العالم خطوة ضرورية لتوفير مياه الشرب، بما يكفي سكانها، لكنها لن تكون بالضرورة كافية لزراعة المحاصيل التي تحتاجها البلاد” وكشف الباحثون أن من آثار تغيُّر المناخ في المملكة، أنه بحلول عام 2050 سترتفع درجات الحرارة بصورة كبيرة جداً، وستقلُّ نسبة الأمطار السنوية، بحيث يكون لها تأثير خطير على البنية التحتية الزراعية في السعودية؛ ما سيستوجب على السلطات بناء محطات تحلية أكبر.

وأوضح الباحثون أن “متوسط درجات الحرارة في المملكة سيزيد بنسبة تصل إلى أربع درجات مئوية كل عام، وسيزيد الطلب والاحتياج للمياه الزراعية بنسبة 15% كل عام عن المستويات الإنتاجية الحالية؛ بسبب إرتفاع عدد السكان المتوقَّع”. ويخشى العلماء أيضا من أن إرتفاع درجات الحرارة سيؤدي لزيادة كميات المواد العضوية في الماء، مثل: “الأمونيا والنيتروجين والفوسفور في المياه السطحية الموجودة؛ وهو ما سيؤدي إلى الإساءة للتربة”. أما شبكة “ساينس ديف” فأشارت إلى نفس البيانات والإحصائيات التي توقَّعها الخبراء في الأولى، وأضافت أن الإنتاجية الزراعية قد تضمحلُّ بصورة كبيرة لو لم تتحرَّك حكومة المملكة.

وكشف التقرير أن تلك النتائج والتنبؤات والتحذيرات تُذكر منذ فترة، سواء في تقرير البنك الدولي وخلافه، لكن يجب أن تؤخذ الآن بجدية؛ لأن الأمر جدُّ خطير، بالأخصِّ على الشرق الأوسط وشبه الجزيرة العربية وشمال إفريقيا. ونقلت عن بلقيس عثمان، الخبير الإفريقي في التغيُّر المناخي قوله: “سيكون لتلك التغيُّرات تأثير كبير وملحوظ على جنوب المملكة، وشرق إفريقيا، بما في ذلك منابع النيل، وستبلغ الأزمة ذروتها بحلول 2050”. وتابع قائلاً: “يجب أن تتحضَّر تلك الدول لتلك الأزمة من الآن، بأن تقوم ببناء المزيد من البُنى التحتية التي تحميها من التغيُّرات المناخية، وأن توفِّر شبكات صرف وتوصيل مياه أفضل، تقوم بإعادة معالجة مياه الصرف واستخدامها في الزراعة مثلاً، وترشيد إستهلاك مياه الشرب”.

كما نقلت تصريحات عن ديفيد داوني مدير برنامج الدراسات البيئية في جامعة “فيرفيلد” الأمريكية، قال فيها: “الآثار السلبية على تغيُّر المناخ ستؤثر على جميع البلدان”. وأضاف قائلاً: “من دون المحاولات الجادة للحدِّ من الإنبعاثات الدفيئة، ومعالجة الآثار الاقتصادية والاجتماعية السلبية طويلة الأجل لتغيُّر المناخ، ستجد تلك الدولة نفسها أمام كارثة كبرى”.

المصدر: سبق.

شاهد أيضاً:
وزير الداخلية يوجه بتسخير جميع الإمكانات لمواجهة التغيرات المناخية المتوقعة خلال الأيام المقبلة
هيئة الإعتماد الأكاديمي تكشف عن حمل أساتذة في الجامعات السعودية لشهادات مزوّرة
مواطن يتبرع بـ 22 ألف ريال لخادمتين سيرلانكيتين لإنقاذهما من السجن بالرياض