شاهد: طعنات في حي العرب بلندن والقتيل عربي والسبب فتاة

شهد شارع Edgware Road المجاور في “حي العرب” لحديقة Hyde Park في لندن، جريمة طعن جديدة بعد ظهر الثلاثاء، ضحيتها هذه المرة عربي، اسمه “يوسف كريم حسن البيجاني” وعمره 17 سنة، وفقاً لما ذكرت عائلته لوسائل إعلام محلية، اعتبرته سابع قتيل بجريمة في 9 أيام بالمدينة، وسابع مراهق قتيل فيها بشهر، والقتيل 105 منذ بداية العام حتى الآن في لندن المعروفة منذ سنوات بأنها “عاصمة الطعن بالسكين” في العالم.

البيجاني، طالب يدرس إدارة الأعمال بكلية City of Westminster College تمهيداً للبدء العام المقبل بدراسته الجامعية، وسبب مقتله هو دفاعه عن فتاة يعرفها، ورأى زمرة من الشبان يتحرشون بها داخل فرع للوجبات السريعة، فحمّشته الغيرة عليها، وشمّر عن ساعديه ليدفع عنها المتأبطين بها شر التحرش، إلا أنهم انتفضوا وتكاتفوا عليه، بحسب ما نجد في فيديو بثه موقع صحيفة “ديلي ميل” كما ونظيرتها “ديلي ميرور” البريطانيتين، والتقطت مشاهده البالغة مدتها 29 ثانية، كاميرا للمراقبة داخل المحل.
نجد في الفيديو أن تلاسناً على ما يبدو بدأ عند مدخل المطعم بين البيجاني والمتحرشين، ثم احتدمت الحال وحدث انتشار لهم في الخارج عند الرصيف، حيث شهر واحد منهم أو أكثر سكينه. ولما ابتعد عنهم البيجاني لحقوا به، إلى حيث طعنوه مرات عدة، قريباً من المدخل، فانهار نازفاً على الرصيف، وسريعاً اجتمع عليه من رغبوا بإسعافه، ومعظمهم عاملون عرب في محلات ومطاعم بالشارع، في وقت لاذ الطاعنون بالفرار، ثم وصلت سيارة إسعاف نقلته إلى مستشفى قريب، لم يقو فيه على جراحه من الطعنات، فلفظ أنفاسه الأخيرة وهو يقول “يا رب” بعد أكثر من 5 ساعات، بذل فيها الأطباء جهدهم لإنقاذه، إلا أنهم أرادوا شيئاً وأراد الخالق آخر.
ولم تأت أي وسيلة إعلامية، ولا الشرطة البريطانية في بيانها عن القتيل، على جنسيته العربية، ومن أي بلد هو بالذات، علماً أن عائلة البيجاني منتشرة في أكثر من بلد عربي. أما صورته، فنقلها الإعلام البريطاني عن وكالة SWNS البريطانية، من دون مصدر ذكرته. إلا أن صحيفة Evening Standard اللندنية التوزيع، نشرت في خبرها عنه بأن له أخت وشقيق آخر، يقيمون مع والدتهم الكردية، ولم تذكر شيئاً عن أبيه.
البيجاني انهار من الطعن على رصيف مطعم للبيتزا في الشارع، مجاور تماماً لمطعم الوجبات السريعة، ومن ذلك المطعم صور أحدهم كل اللحظات التي تعرض فيها للضرب، ثم الأهم، وهي لحظة قام اثنين من الزمرة التي هاجمته بطعنه كل بسكينه، وهو فيديو آخر يبدو أنه بحوزة الشرطة، وفيه يظهر المراهق مرتدياً قميصاً رمادياً قاتماً، ونراه إلى يمين الصورة المستمدة من الفيديو، لحظة عراكه مع من طعنه.

اترك رد