فيديو.. إغماء داخل حافلة نقل طالبات جامعة الباحة

تذمرت عدد من طالبات جامعة الباحة اللاتي يسكن في محافظة العقيق ودوامهن في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمحافظة بلجرشي، من عدم توفر نقل مريح وكبير يستوعب عددهن الكبير. وتحدثت الطالبات عن معاناتهن المتمثلة في النقل من محافظة العقيق مقر سكنهن والذهاب إلى كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمحافظة بلجرشي، التي تبعد قرابة 100 كيلو متر، حيث لا يوجد سوى حافلة واحدة ولا تكفي العدد الكبير للطالبات. وتابعن: بعضنا يجلسن بين ممرات الحافلة؛ لعدم توفر كراسي للجلوس لكثرة العدد، وهذا الزحام تسبب في وقوع حالات إغماء عديدة بيننا، كما أن نوافذ الحافلة مغلقة ولا يتم فتحها. وناشدن المسؤولين بالتدخل وحل معاناتهن وتوفير حافلات مكيفة وكبيرة تتسع لعدد كبير منهن، أو توفير حافلة أخرى تخفف من الزحام.

من جهته، أوضح المتحدث الرسمي لجامعة الباحة، ساري الزهراني، وفقًا لصحيفة “المواطن” أن هناك عقدًا مبرمًا من قبل جامعة الباحة مع شركة أم القرى للنقل، وبموجب هذا العقد فإنّ الشركة ملزمة بنقل جميع الطالبات، وتأكيدًا لذلك فقد تم عقد عدة اجتماعات ما بين المسؤولين في الجامعة والشركة خلال الأسابيع الماضية؛ للتأكد من جاهزية الشركة وترتيب المسارات. وحرصًا من الجامعة، وبتوجيه ومتابعة من الدكتور عبدالله الحسين، فقد تم مخاطبة الشركة المسؤولة عن نقل الطالبات بزيادة عدد الباصات وتغييرها سعيًا نحو راحة الطالبات.

View this post on Instagram

تذمرت عدد من طالبات جامعة الباحة اللاتي يسكن في محافظة العقيق ودوامهن في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمحافظة بلجرشي، من عدم توفر نقل مريح وكبير يستوعب عددهن الكبير. وتحدثت الطالبات عن معاناتهن المتمثلة في النقل من محافظة العقيق مقر سكنهن والذهاب إلى كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمحافظة بلجرشي، التي تبعد قرابة 100 كيلو متر، حيث لا يوجد سوى حافلة واحدة ولا تكفي العدد الكبير للطالبات. وتابعن: بعضنا يجلسن بين ممرات الحافلة؛ لعدم توفر كراسي للجلوس لكثرة العدد، وهذا الزحام تسبب في وقوع حالات إغماء عديدة بيننا، كما أن نوافذ الحافلة مغلقة ولا يتم فتحها. وناشدن المسؤولين بالتدخل وحل معاناتهن وتوفير حافلات مكيفة وكبيرة تتسع لعدد كبير منهن، أو توفير حافلة أخرى تخفف من الزحام. من جهته، أوضح المتحدث الرسمي لجامعة الباحة، ساري الزهراني، وفقًا لصحيفة “المواطن” أن هناك عقدًا مبرمًا من قبل جامعة الباحة مع شركة أم القرى للنقل، وبموجب هذا العقد فإنّ الشركة ملزمة بنقل جميع الطالبات، وتأكيدًا لذلك فقد تم عقد عدة اجتماعات ما بين المسؤولين في الجامعة والشركة خلال الأسابيع الماضية؛ للتأكد من جاهزية الشركة وترتيب المسارات. وحرصًا من الجامعة، وبتوجيه ومتابعة من الدكتور عبدالله الحسين، فقد تم مخاطبة الشركة المسؤولة عن نقل الطالبات بزيادة عدد الباصات وتغييرها سعيًا نحو راحة الطالبات. #موقع_مزمز

A post shared by مزمز (@mzmzins) on

اترك رد