“التعليم” ترفع معدل الأمن في المدارس.. وتؤهل مدربين مركزيين

رفعت وزارة التعليم معدل الأمن والسلامة في المدارس استعداداً للعام الدراسي الجديد من خلال توظيف 5868 حارساً وحارسة للأمن، وتأهيل مدربين ومدربات أمن وسلامة مدرسية مركزيين في إدارات التعليم؛ وذلك بهدف توفير بيئة تعليمية آمنة للطلاب والطالبات. وبينت وزارة التعليم أن مشروع تجهيزات السلامة للمدارس لمبادرة تحسين وسائل السلامة في المباني المدرسية بلغت 270 مدرسة، واستهدفت خمس إدارات تعليمية، كما نفذت المرحلة الأولى في صيانة جميع المدارس المدرجة في 44 إدارة تعليمية. وسيتم تنفيذ المراحل الثلاث المتبقية من المشروع خلال العام الدراسي وفق الخطة المعتمدة مع شركة تطوير للمباني، لافتةً إلى أن المرحلة الأولى من برامج التدريب الخارجي تشمل 88 متدرباً من جميع إدارات التعليم.

وتم إطلاق برنامج ممارس أمن وسلامة لمنسقي ومنسقات الأمن والسلامة بالمدارس مستهدفاً 2500 منسق ومنسقة، إضافة إلى برنامج “دافع” للوقاية من الحرائق لمنسقي ومنسقات الأمن بالمدارس، ويستهدف 2500 منسق ومنسقة. وتتضمن البرامج والمشاريع المنفذة مع بدء العام الدراسي نشر ثقافة الأمن والسلامة في المدارس من خلال تفعيل الأسبوع التمهيدي للسلامة المدرسية في مدارس التعليم العام والمدارس الأهلية والأجنبية ومعاهد ومراكز التربية الخاصة، وذلك من خلال إرشاد الطلاب والطالبات المستجدين على مخارج الطوارئ وممرات الهروب ونقاط التجمع، ووسائل الإنذار والإطفاء، والتعريف بأعضاء لجنة السلامة والطوارئ وبيان مهام كل مجموعة من اللجان التنفيذية لخطط الإخلاء، والمحافظة على وسائل السلامة والحماية، وكيفية التعامل مع المخاطر وعدم الهلع وآثاره، وتنظيم مسابقات متنوعة حول السلامة، وتنفيذ فرضية إخلاء في الأسبوع التمهيدي وتدريب الطلاب والطالبات عليها.

ومن البرامج المتعلقة بالسلامة المدرسية تفعيل الأسبوع التمهيدي للسلامة المدرسية وإشراك منسوبي المدرسة والطلاب والطالبات في تنفيذ خطط الإخلاء الافتراضية والأنشطة المتنوعة التي تساهم في نشر ثقافة الأمن والسلامة، واستكمال مبادرة برنامج التحول الوطني 2020 التي تهدف إلى خفض معدل الحرائق والحوادث المماثلة في مدارس التعليم العام، وزيادة معدل حماية الأرواح والممتلكات في المباني المدرسية، وزيادة معدل تأهيل كافة الفئات المسؤولة عن الأمن والسلامة المدرسية في إدارات التعليم.

اترك رد