مفاجآت مدوية في قضية الأخ الأصغر لأمير قطر المتهم بالتحريض على القتل.. اجتماع استخباراتي وإحتجاز الشيخ خالد المختفي في قصر تميم

مازالت قضية  خالد بن حمد آل ثاني ، الأخ الأصغر غير الشقيق أمير قطر ، محل تفاعل ومتابعة من وسائل إعلام عربية ودولية ، بالرغم من الاختفاء التام للمتهم  بمخالفة القوانين الأميركية.
وبعد رفع دعوى قضائية من قبل أميركيين ضده أمام محكمة اتحادية في فلوريدا ،قال كل من  ماثيو بيتارد، وماثيو أياندي بأن الشيخ خالد بن حمد آل ثاني خرق قوانين العمل في فلوريدا وكاليفورنيا والقوانين الاتحادية الأميركية بشأن معاملة أصحاب العمل مع عمالهم وموظفيهم.

ومن ضمن الشكوى التي تقدّم بها بيتارد وأياندي أنهما تعرضا لأضرار ومعاشات غير مدفوعة وساعات عمل إضافية، وظروف عمل غير مقبولة مثل منع الراحة والعمل لساعات طويلة.
وفي بعض الأحيان لأيام بدون السماح للأجير بأخذ ساعات أو يوم استراحة، فضلاً عن اتهامه بالتهديد بالقتل والدعوة للقتل.
ووفقا لتقرير نشره موقع ” العربية ” الذي حصل على  نسخة من رسالة تلقتها السفارة القطرية في واشنطن تطالب السفير القطري في العاصمة الأميركية بتوفير وتأكيد معلومات عن اجتماع عقد في الدوحة يؤكد مضمون الادعاءات التي أوردها الأمرييكيين ضد الشيخ خالد بن حمد آل ثاني .
لم تردّ السفارة القطرية على الرسالة مع أن نصّها أرسل إلى المقرّ في العاصمة وإلى قنصليات قطر في كاليفورنيا ونيويورك.
ويشير محتوى الرسالة أن اجتماعاً عقد في الدوحة يوم 17 يونيو 2019 بين رئيس جهاز الاستخبارات القطري محمد المسند مع رجل كندي اسمه “آلان بندير” وحضر الاجتماع عدد آخر من الأشخاص وتمّ في اللقاء مناقشة قضية الاتهامات الموجهة إلى الشيخ خالد بن حمد .
وأكدت مصادر الاجتماع أن رئيس جهاز الاستخبارات القطري أكد لضيفه الكندي أن الاتهامات التي وجهها بيتارد وأياندي صحيحة، وليست مجرد اتهامات لذلك تريد قطر من الضيف الذي جاء إلى قطر بدعوة منها المساعدة في إيجاد حلول لتلك القضية.
كما أكدت مصادر الاجتماع أن أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يعتقل الآن أخاه غير الشقيق خالد بن حمد في قصره الأميري في الدوحة وأن الشيخ خالد ليس في تركيا كما افترض بعض متابعي تحركاته.

اترك رد