بالفيديو: رئيس برلمان نيوزيلندا يرضع طفلًا خلال جلسة نقاشية

أثارت صور لرئيس البرلمان النيوزيلندي وهو يحتضن طفل أحد زملائه ويطعمه أثناء ترؤسه إحدى الجلسات، إعجاب رواد مواقع التواصل الاجتماعي. وكان تريفور مالارد، رئيس مجلس النواب النيوزيلندي نشر صورة له وهو يطعم رضيعًا خلال الجلسة البرلمانية عبر صفحته على ”تويتر“، وقال إن الطفل ابن زميله النائب تاماتي كوفي. وبحسب صحيفة ”تليغراف“ البريطانية، علّق تريفور على الصورة قائلًا:“عادةً ما يتم استخدام كرسي المتحدث باسم البرلمان من قِبل رؤساء البرلمان، ولكن اليوم تشاركت الكرسي مع أحد كبار الزوار، تهانينا لتاماتي كوفي وتيم على أحدث عضو في عائلتكما“. ومنذ نشرها، جمعت الصور مئات المشاركات والإعجاب، حيث مدح العديد من رواد الإنترنت رئيس البرلمان على أدائه مهمة جليس الأطفال.

وقال أحد مستخدمي ”تويتر“:“نيوزيلندا.. قد تكون بلدًا صغيرًا، لكن لديك درسًا كبيرًا لتعلميه للعالم“، وأضاف آخر:“هذا أجمل شيء رأيته منذ سنوات“. كما سارع النواب الآخرون أيضًا إلى الثناء على كوفي لإحضاره الطفل إلى قاعة البرلمان ونشروا صورًا له وهو يحمل ابنه. وكتب جولريز غرامان نائب عن الحزب الأخضر على ”تويتر“:“جميعنا نحتاج لرؤية هذا اليوم، إنه أب جديد يحمل مولودًا جديدًا في مجلس النواب الآن“. وقال النائب غاريث هيوز:“من الجميل أن يكون هناك طفل في المجلس، وياله من طفل جميل“. وصنعت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن التاريخ العام الماضي، بعد أن أصبحت أول زعيمة في العالم تجلب طفلها إلى مؤتمر الأمم المتحدة. وفي المملكة المتحدة، أحضرت زعيمة الحزب الليبرالي الديمقراطي جو سوينسون طفلها وجلست على مقاعد البرلمان الخضراء الشهيرة في يناير الماضي، وهو أمر لم يحدث من قبل. ومع ذلك، لا تتعامل كل الدول بهذه البساطة مع وجود الأطفال في البرلمان، حيث طُردت عضوة البرلمان الكيني ”زليخة حسن جمعة“ من اجتماع المجلس مع طفلها البالغ من العمر 5 أشهر، في وقت سابق من هذا الشهر، وخرج السياسيون الكينيون احتجاجًا على قرار طرد زميلتهم.

اترك رد