القصة الكاملة وراء استهداف إسرائيل لطائرتها المدنية

أثارت واقعة غريبة في جيش الاحتلال الإسرائيلي، حالة من الدهشة الواسعة في العالم، وذلك بعد أن استهدفت قواته إحدى الطائرات المدنية فوق هضبة الجولان السورية. وحسب وكالة الأنباء الألمانية، نتج ذلك عن خطأ تقني في عملية التوجيه، وهو ما أدى إلى استهداف القوات لإحدى الطائرات المدنية التابعة لإسرائيل، الأمر الذي كاد يُسفر عن مقتل العشرات من مواطنيها.ومن جانبها، فإن أنظمة المراقبة التابعة لجيش الاحتلال رأت في الطائرة المدنية تهديدًا وشيكًا، وهو الأمر الذي دفعها لإصدار أوامر للقوات باستهداف تلك الطائرة من خلال إطلاق النيران عليها.

وعلى الرغم من عدم وقوع إصابات، فإن هناك العديد من الأصوات التي طالبت بالتحري عن الواقعة، والتي كادت أن تودي بحياة العشرات من المدنيين الذين كانوا على متن الطائرة. وقال قائد الطاقم الفني للطائرة: “لقد كنا على بعد أمتار قليلة من الكارثة”، مشيرًا إلى أنه اندهش من استهداف وسائل المدفعية الإسرائيلية لتلك الطائرة. وأشارت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، إلى أن هناك مطالبات بمحاسبة المتسببين في حالة الذعر التي مرت بها الطائرة، خاصة وأنها تعرضت بالفعل لنيران من جيش الاحتلال، والذي يكثف تواجده في مناطق الجولان منذ عامين تقريبًا. وأكدت الصحيفة أنه يُعتقد أن تتحمل أنظمة المراقبة المسؤولية شبه كاملة عن الحادثة الغريبة، خاصة وأنها لم تستطع التعرف على هوية الطائرة المدنية.

اترك رد