بالصور: معلومة صغيرة أنقذت أمريكا من مذبحة

بفضل معلومة صغيرة، منعت الشرطة الأمريكية مذبحة كاد يروح ضحيتها المئات من العاملين والنزلاء في فندق ماريوت كاليفورنيا، بعدما اعتقلت طباخاً بالفندق كان ينوي إطلاق النار على مئات العاملين والنزلاء، وضبطت ترسانة ضخمة من الأسلحة مخبأة في منزله.
وحسب صحيفة “الديلي ميل” البريطانية، دخل الطباخ رودولفو مونتويا (37 عاماً)، في نزاع مع زملائه في قسم الموارد البشرية في فندق “لونج بيتش ماريوت” بمدينة هنتينجتون بيتش في ولاية كاليفورنيا، وهو ما تسبب بحالة من الغضب والضيق لديه.

وبسبب هذا النزاع، قرر “مونتويا” قتل زملائه من العاملين بالفندق والنزلاء، وجهز لهذا الهجوم كمية ضخمة من الأسلحة.
ولكن في أثناء إعداده للمذبحة، أبلغ “مونتويا” أحد زملائه بما يعانيه وبما ينوي فعله، وعلى الفور أبلغ العامل مدير الفندق السيد عمران أحمد، الذي بادر بإبلاغ شرطة لونج بيتش.
وعلى الفور داهمت الشرطة منزل مونتويا، حيث اكتشفوا ترسانة ضخمة من الأسلحة النارية القوية مخبأة، ومن بينها بندقيتان هجوميتان وبندقية طلقات نارية وعدة مسدسات، كما تظهر الصور التي نشرتها السلطات الآلاف من طلقات الذخيرة وخراطيش البنادق ومجموعة من المسدسات والبنادق.
وقال مسؤولو شرطة لونج بيتش في بيان في وقت متأخر مساء أمس الأربعاء: “تم ضبط أسلحة نارية متعددة والمئات من خزنات الذخيرة والعتاد التكتيكي، بما في ذلك خزن عالية السعة وبندقية هجومية، والتي تعتبر غير قانونية في كاليفورنيا”.
وقالت الصحيفة: إن حجم الأسلحة يعني أن “مونتويا” كان قادراً على القيام بهجوم مماثل لإطلاق النار في لاس فيغاس في عام 2017، والذي أسفر عن مقتل 58 شخصاً وإصابة 422 آخرين.
وأضافت الصحيفة: لا يبدو أن لدى “مونتويا” أي سجل إجرامي يمنعه من شراء الأسلحة النارية بشكل قانوني، رغم أن بعض الأسلحة التي عثرت عليها الشرطة في منزله “قد يكون امتلاكها غير قانوني”، إلى جانب بعض من خزن الذخيرة عالية السعة.
وقامت سلطات الولاية بوضع “مونتويا” قيد التوقيف بكفالة قدرها نصف مليون دولار في سجن لونج بيتش سيتي.
وخلال مؤتمر صحفي اليوم الخميس، وجّه روبرت ج. لونا، قائد شرطة لونج بيتش الشكر لعمران أحمد والعاملين بالفندق، وقال له: “سيدي، لقد أنقذت العديد من الأرواح، ليس فقط من موظفيك، ولكن أيضاً من نزلاء الفندق.. ماذا لو نفذ هذا الرجل تهديده”.

اترك رد