هل تذكرون قضية مقتل كيم كاردشيان الباكستانية على يد شقيقها؟.. تطورات مفاجأة قد تقلب سير المحاكمة

كشفت صحيفة الديلي ميل البريطانية، أن قضية الأخوة الذين قتلوا أختهم، “كيم كارداشيان الباكستانية” للدفاع عن شرفهم، بسبب منشوراتها على مواقع التواصل الاجتماعي الجنسية، قد تشهد تطوراً مفاجئاً.
ووفقاً للصحيفة فقد صدر قانوناً جديداً في باكستان ينص على إمكانية الإفراج عن المتهمين في جرائم الشرف بعد مسامحة الوالدين لهما بإفادة خطية.

ووفقاً للصحيفة فقد صدر قانون مكافحة جرائم الشرف بعد أشهر من مقتل “قنديل” الشهيرة بكيم كاردشيان الباكستانية ، وبالتالي لا ينبغي تطبيقه في قضيتها.
وكان وسيم بلوش قد قام بخنق أخته قنديل، 26 عامًا ، حتى الموت في منزلهما في عام 2016، مدعيا أن صورها ومقاطع الفيديو الخاصة بها قد “جلبت العار إلى اسم البلوش”.
ويمثل شقيقها الآخر شاهين هو أيضا أمام المحكمة على الرغم من أن دوره غير واضح.
وكانت “قنديل” قد نشرت صوراً في غرفة فندق مع رجل الدين المسلم البارز المفتي عبد القافي.
يذكر أن وسيم شقيق القتيلة “بلوش” قد قال في مؤتمر صحفي بعد تنفيذه الجريمة أنه غير نادم على ما فعل مؤكداً أن سلوكها وأسلوب التعري التي كانت تفعله لم يكن مقبولاً.

اترك رد