العثور على رسالة في زجاجة كتبها بحّار روسي قبل 50 عامًا

عثر رجل من ألاسكا على رسالة مكتوبة باللغة الروسية، عمرها 50 عامًا داخل زجاجة، وتَبَيّن أن كاتبها لا يزال على قيد الحياة.

وحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، بعد أن وجد تايلر إيفانوف الرسالة، طلب عبر صفحته على “فيسبوك” المساعدة في ترجمتها، وتَبَيّن أن الرسالة كتبها بحار روسي كان على متن السفينة الروسية سولاك، يوم 20 يونيو 1969.
واهتمت وسائل الإعلام الروسية بالرسالة، وبدأت في تتبع مصدرها، وأكدت أن مَن كتبها هو الكابتن أناتولي بوتسانينكو.
وقال إيفانوف إنه خرج بحثًا عن حطب للتدفئة حين وجد الزجاجة وداخلها الرسالة في حالة جيدة نظرًا لوجود سدادة بلاستيكية؛ وذلك على بُعد 32 كليومترًا غرب قريته شيشماريف.
وأضاف لصحيفة “ذي نوم ناغت” أن الرسالة كانت في حالة جيدة ولا تزال جافة”.
وشارك البعض في ترجمة الرسالة التي كانت واضحة ويمكن قراءتها، على “فيسبوك” وجاء فيها:
“تحيات خالصة! من السفينة الأم في أسطول الشرق الأقصى الروسي (في آر إكس إف سولاك)، تحياتي لمن يعثر على الزجاجة، وأطلب منه أن يردّ برسالة إلى جميع أفراد طاقمنا على العنوان (Vladivostok – 43 BRXF Sulak)، نتمنى لكم صحة جيدة وسنوات طويلة من الحياة والإبحار السعيد. 20 يونيو 1969”.
وعندما علم الكابتن بوتسانينكو، البالغ من العمر 86 عامًا، بأمر العثور على الرسالة التي كتبها، دمعت عيناه من الفرح.
وقال لقناة “روسيا 1”: “يبدو أنه خطي. بالتأكيد!”.
وتفيد تقارير بأن الكابتن بوتسانينكو أشرَفَ على بناء السفينة سولاك في عام 1966، وأبحر عليها حتى عام 1970.
وأبدى “إيفانوف” سعادته بالتفاعل مع الرسالة على فيسبوك، وقال: “من الرائع أن تتحول صورة صغيرة إلى قصة”، وقال إنه قد يفكر في إرسال رسالة في زجاجة في يوم من الأيام لينظر ماذا سيحدث معها.

اترك رد