نحات سويدي يستخدم جماجم حقيقية لكشف ملامح بشر عاشوا قبل آلاف السنين.. شاهد كيف ظهروا؟

نجح نحات سويدي يُدعى أوسكار نيلسون، في الكشف عن العديد من وجوه الأشخاص الذين توفوا منذ آلاف السنين في صور مذهلة باستخدام جماجمهم التي تم العثور عليها في مواقع أثرية، بحسب صحيفة “الديلي ميل” البريطانية.
واستخدم “نيلسون”، الأشعة المقطعية لهذه الجماجم الأثرية التي اكتشفها العديد من علماء الآثار بهدف رسم خريطة رقمية لهم ثم استعان بطابعة ثلاثية الأبعاد لإعادة بناء تلك الجماجم وتشكيل القاعدة الأساسية لهم وبعد ذلك أعاد بناء عضلات الوجه على الهيكل المطبوع باستخدام علم التشريح البشري كمرشد له.

وحصل على التفاصيل النهائية مثل لون الجلد، الشعر، العينين وكذلك الملابس عن طريق الحمض النووي والنتائج العلمية حول الوقت، والمكان والثقافة المنتشرة في تلك الحقبة.
وتوصل نيلسون لتحديد ملامح العديد من الشخصيات التاريخية مثل إنشاء وجه سيدة نبيلة من الفايكينج حيث أمضى فريقه 220 ساعة في صياغة ملامح هذه السيدة، التي كان عمرها 60 عامًا على الأقل عندما توفيت، باستخدام قالب ثلاثي الأبعاد مطبوع من جمجمتها وبيانات عن هيكلها العظمي والعضلي.
واستطاع “النحات” تحديد ملامح بيرجر جارل مكتشفة مدينة ستوكهولم عاصمة السويد وايضًا ملكة بيرو في العصور القديمة، وأُناس من حقب تاريخية مختلفة في العصور البريطانية ورجل من العصر الحجري القديم عمره أكثر من 40 ألف عام، واستغرق تصميم كل وجه أكثر من 200 ساعة.

اترك رد