صاحب عبارة “هذا واجبي” يروي تفاصيل موقفه مع الحاجة المصرية.. ويؤكد: أفتخر بخدمة ضيوف الرحمن

أكد الطالب العسكري ماجد بن نادر العبدالعزيز، الذي حاولت سيدة عربية مكافأته بمبلغ مالي مقابل ما كان يقدمه من عمل في المشاعر المقدسة، أن ما قام به جاء انطلاقاً من قناعته بواجبه تجاه ضيوف الرحمن الذين يعتبر خدمتهم شرف له، انطلاقاً من توجيهات خادم الحرمين الشريفين وولي العهد بتقديم أفضل الخدمات لحجاج بيت الله الحرام بحسب صحيفة عكاظ.

وأشار ماجد إلى كونه لا يزال طالباً في معهد تدريب قوات أمن المنشآت بالمنطقة الشرقية، وتبقى أشهر على تخرجه، معبراً عن فخره بكونه أحد منسوبي القوات، ومؤكداً على الدعم اللامحدود من قائد القوات الذي التقاه وأثنى على ما قام به وقام بمكافأته على ما ظهر في مقطع الفيديو المتداول. وأضاف: «لم أعلم عن الفيديو ومن قام بتصويره وتفاجأت بانتشاره، وما كررته على السيدة كان انطلاقاً مما نلتزم به كرجال أمن في حماية الحرمين الشريفين وخدمة ضيوف الرحمن، ولا ننتظر أي مقابل سوى التوفيق من الله والسداد في عملنا». وتابع: «تفاجأت برده فعل السيدة العربية التي كانت سعيدة بإتمام حجها، وكانت تكرر أن هذه الأموا مكافأة لي كوني كنت أدعوا للحجاج بالتوفيق خلال توديعهم، فأكدت لها أن ما أقوم به هو واجبي».

View this post on Instagram

كرم قائد لواء أمن المنشأت اللواء مظلي حامد رابع الطويرقي الجندي ماجد بن نادر العبد العزيز نظير أمانته وتفانيه في عمله بعدما رفض الأخير أخذ مبلغًا من المال أهدته له حاجة عربية تعبيرًا لشكرها وثناؤها على مجهوداته ضمن قوات الأمن السعودية في تنظيم حركة الحجاج. وكان مقطع فيديو قد تداول على نطاق واسع في الساعات الأخيرة يظهر اصرار الجندي على رفض هدية الحاجة "المالية" مرددًا "هذا واجبي.. هذا واجبي". #موقع_مزمز

A post shared by مزمز (@mzmzins) on

اترك رد