شاهد جلسة تصوير عفوية لشاب مصري مع والدته تشعل مواقع التواصل

بعفويتهما وابتسامتهما الآخاذة حصد شاب مصري ووالدته شهرة واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام الماضية بعدما نشر صورًا من جلسة تصوير تجمعه بأمه بمناسبة تخرجه وهو يرتدي لبس تخرجه. وترجع التفاصيل حين قرر الشاب المصري أحمد حجازي مشاركة فرحته مع والدته بتخرجه من كلية الآداب بجامعة طنطا واشعارها بتقديره لها. ولاقت الصور استحسان نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي حيث أظهرت الصور المحبة العظيمة التي تجمع الابن الشاب بأمه الكبيرة في السن وكللتها الضحكات الحانية من القلب للأم والتي عبرت عن فرحتها الحقيقية بتخرج ابنها. كما أشاد مغردون بموقف الشاب الذي سعى لاسعاد والداته بهذه الطريقة تقديرًا لجهودها.

في سياق متصل صرح الشاب أحمد حجازي لقناة MBC عن الصور التي أشعلت السوشيال ميديا قائلًا: ” أنا خريج عام 2019، وأمي هي أغلى حاجة فى حياتى وحبيت أفرحها بحاجة بسيطة لأنها تعبت كتير في حياتي، عشان كده حبيب أعمل حاجة بسيطة زى دى تدخل عليها الفرحة”. وأضاف خريج كلية الآداب: “الحمدلله حصل ودخلت الفرحة قلب أمي.. متوقعتش رد الفعل يكون كده ولا إن الموضوع ينتشر.. أنا انبهرت بعد انتشار الصور بشكل كبير، والصور دي اتصورناها في السنطة بمركز الغربية”، وتابع: “أمي كانت مبسوطة وزغرطت وناس كتير كانت بتدعيلى والأجواء كانت جميلة.. وإحنا ملناش صور كتير مع بعض عشان كده حبيت أعملها حاجة مختلفة متعملتش قبل كده والحمدلله فرحت جدًا”. أما والدة الشاب، فقالت: “أنا مليش إلا ولادى ربنا يخليهم.. أنا تعبت مع أولادي كتير وعندي محمد وأحمد، الأول معاه دبلوم والتانى لسه متخرج.. أنا مش متعلمة وفلاحة، وكنت مبسوطة وأنا لابسة لبس التخرج بتاع أحمد، ونفسى يبقى مدرس كويس ومحترم”.

اترك رد