بعد تعذر تشخيص حالته.. وفاة المعلم العمري داخل مستشفى في جدة.. وشقيقه يكشف عن موقف صادم لـ الصحة

توفِّي الأحد الماضي المعلِّم العمري داخل مستشفى في جدة؛ وذلك بعد تعذُّر تشخيص حالته في عدد من المستشفيات.
وكانت زوجة المتوفي قالت أنه زار 6 مستشفيات دون جدوى، وهو طريح الفراش، ووضعه يزداد سوءًا كل يوم. مشيرة إلى إنها ناشدت وزارة الصحة منذ 20 يوما لنقله إلى مستشفى متخصص دون جدوى.

وقال شقيق المتوفى بلغيث العمري: “لم نجد تجاوبًا من وزارة الصحة مع حالة شقيقي الذي توفِّي الأحد في المستشفى الجامعي بجدة بعد قرابة 7 أشهر من المعاناة، وعَجْز التشخيص في جميع المستشفيات التي زارها.
وأضاف: “توفي وهو لا يزال على رأس العمل معلمًا، وهو في الأربعينيات من عمره، وله خمسة أبناء وبنات.

اترك رد