فريق طبي سعودي يستأصل كبد طفل متوفى بالإمارات ويزرعها لمواطن بالدمام

نجح فريق طبي سعودي من مركز زراعة الأعضاء الأحد الماضي في زراعة الكبد لمواطن في العقد الخامس من عمره في مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام، ليغادر المستشفى اليوم الثلاثاء بعد تماثله للشفاء ولله الحمد. وفي التفاصيل، أكد مدير مركز زراعة الأعضاء في مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام الدكتور محمد القحطاني أن الفريق الطبي السعودي غادر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة بعد توفر كبد لطفل متوفى دماغياً يبلغ من العمر 5 سنوات ويزن 14 كيلوجراماً، حيث قام الفريق باستئصال الكبد من الطفل في مستشفى الشيخ خليفة بدبي والعودة إلى مستشفى الملك فهد التخصصي والبدء فوراً بعملية الزراعة، حيث استغرقت عملية الإخلاء الطبي ذهاباً وإياباً وعملية الاستئصال 6 ساعات فقط، قبل أن يتم زراعتها في إنجاز يسجّل للفريق الطبي الذي نجح في مهمته وإنقاذ حياة مواطن كان يعاني من تليف وقصور في وظائف الكبد.

ومن جهته، أوضح المدير التنفيذي لمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام الدكتور منصور توفيق أن هناك تعاوناً متميزاً بين المركز السعودي لزراعة الأعضاء ونظيره في دولة الامارات العربية المتحدة في مجال زراعة الأعضاء، مما ساهم في سرعة التنسيق وعملية الذهاب لاستئصال الكبد في الإمارات والعودة في مدة لم تتجاوز 6 ساعات فقط، حيث تعد هذه العملية هي الأولى من نوعها التي يكون فيها المتبرع (المتوفى دماغياً) لم يتجاوز وزنه 14 كيلوجراماً وفي سن الخامسة من عمره، وتم زرع كبده لمواطن يبلغ من العمر 50 عاماً وهو أحد المسجلين على قوائم الانتظار منذ 4 سنوات، مشيراً إلى أنه ولله الحمد يحقق مركز زراعة الأعضاء بتخصصي الدمام نجاحات باهرة في هذا المجال، والمساهمة في إعادة الأمل للمرضى.

اترك رد