يخلط بين التواريخ والأشخاص.. مواقف موثقة توضح حقيقة إصابة أردوغان بمرض خطير- فيديوهات

تعرض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، للعديد من المواقف والأزمات المرضية، أثبتت جميعها عدم قدرته على مواصلة عمله.
وتعرض “أردوغان” في يونيو عام 2017، للإغماء أثناء أداء صلاة عيد الفطر في المسجد، حيث شعر بالإرهاق ما ترتب على إغمائه، وفق ما نقلته صحيفة حرييت التركية المعارضة.

وأوضحت الصحيفة أنه “عندما أغمي على الرئيس التركي، هرع الحراس إليه ومن ثم الأطباء، ولم يسمح للصحفيين بالاقتراب والدخول إلى المسجد”.
كما نشرت بعد ذلك، وكالة سبوتنيك الروسية تقريرا حول إصابة الرئيس التركي بالسرطان غير قابل للشفاء، مؤكدة أنه امتنع عن حضور العديد من الأحداث الهامة بسبب مرضه.
وأوضحت أنه في أوائل شهر أبريل 2017، ألغى كلمة كان عليه أن يلقيها في محافظة أرضوم ومدينة وان، عندها أعلن المكتب الصحفي للرئيس أردوغان أنه “فقد صوته”.
وأضافت: من المعروف أن لدى أردوغان مشاكل في الأعضاء الداخلية وخاصة في البنكرياس، وعلى مدى السنوات القليلة الماضية أجرى عمليتين على الأقل في القناة الهضمية.
وفي عام 2012، كشفت تسريبات ويكيليكس أن الرئيس التركي يعاني من سرطان القولون غير القابل للشفاء.
كما نشر موقع أحوال التركي في يونيو من العام الماضي 2018،  تقريرا قال فيه إن أردوغان أصبح يخلط بين الأشخاص والتواريخ؛ مؤكدا أن التعب والإرهاق بدا واضحًا على وجهه في كل مؤتمر جماهيري يظهر فيه.

اترك رد