طفل مصري فقد والديه في حادِث مأساوي.. شاهد كيف احتضنه أهل المدينة وتسابقوا لنجدته

نشرت مبادرة “خير أمة” مقطعا مصورا يوثق موقفا إنسانيا مؤثرا ونبيلا لأهل المدينة المنورة، الذين التفّوا حول طفل مصري فقد والديه في حادِث مروري.

وأطلق ناشطون على مواقع التواصل وسماً تحت عنوان “لست وحدك يا عبدالعزيز”، والذي شهد تفاعلا كبيرا مع قصته، وقام كثيرون بزيارته في المستشفى دعما له، وتأكيدا على أن أهل المدينة هم أهله.
وقال مدير مستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة الدكتور أيمن خرابة، إنه تم استقبال الطفل بعد حادِث مأساوي تعرضت له أسرته بطريق سفرها من مدينة رابغ إلى المدنية، أسفر عن وفَاة والديه.
وأشار إلى أن الطفل عبدالعزيز تعرض لكسور في الفخذ وكسر في الحوض وتم تنويمه في المستشفى، وإجراء عملية جراحية له لتثبيت الكسر في الفخذ، أما كسر الحوض فسيتم علاجه تحفظيا، وهو ما يحتاج إلى راحة ستستمر نحو أربعة أسابيع، وسيظل في المستشفى أسبوعا آخر للاطمئنان على حالته.

اترك رد