أنجيلا ميركل تتحدث عن مرضها: ”آمل أن أكون بصحة جيدة عندما أتنحى“

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إنها تأمل أن تكون بصحة جيدة عندما تتنحى عن منصبها. وأضافت ميركل أنها مستعدة لتولي منصب المستشارة الألمانية على الرغم من المخاوف الصحية بسبب تعرضها لسلسلة من الهزات، وفقًا لصحيفة ”ديلي إكسبرس“ البريطانية. وأوضحت ميركل البالغة من العمر 65 عامًا أنها تأمل في الاستمتاع بالحياة بعد أن تقضي فترة ولايتها الرابعة والأخيرة في منصبها حتى عام 2021. وقالت للصحفيين: ”يمكنني القيام بهذا الدور، كشخص، لدي اهتمام بصحتي، آمل أن تكون هناك حياة أخرى بعد السياسة“، مشيرة إلى أن عام 2021 هو ختام عملها السياسي.

وعندما سُئلت ميركل في مؤتمر صحفي في برلين اليوم الجمعة عن شعورها، أجابت: ”جيد“. يأتي ذلك بعد تكهنات بأن ميركل قد تضطر إلى تسليم السلطة لخليفتها في وقت أبكر مما كان مخططًا له، وسط مخاوف صحية متزايدة بعد تعرضها 3 مرات لنوبات من الهزات خلال الأسبوعين الماضيين. وعادت المخاوف إلى الظهور الأسبوع الماضي عندما بدأت ميركل ترتجف أثناء لقائها مع رئيس وزراء فنلندا أنتي رين، ثم اختارت أن تتخلى عن البروتوكول في اليوم التالي عندما بقيت جالسة خلال حفل استقبال رئيس الوزراء الدنماركي ميت فريدريكسن. وتصر ميركل على أنها بخير، لكن مكتبها لم يقدم أي تفسير للاهتزاز المتكرر، وأشار بعض الأطباء إلى أن هزات أنجيلا ميركل يمكن أن تكون ”قضية خطيرة“.

اترك رد