الرجل والمرأة .. مَنْ يشعر أكثر بالألم؟

أفادت إحدى الدراسات الأمريكية، بأن النساء يشعرن بعدم الراحة الجسدية الشديدة؛ بسبب كل وأي نوع من الأمراض تقريبًا، سواء كان مجرد التواء في الكاحل أو مرض السكري، وعلى الرغم من أن الباحثين ليسوا متأكدين بشأن السبب، إلا أن بعض الأبحاث يشير إلى وجود مزيج من الاستجابة الهرمونية والجينية والمناعة والعوامل النفسية. وقد توصلت أبحاث، أجرتها جامعة ميتشيجان، إلى أن تقلُّب مستويات هرمون الأستروجين خلال الدورة الشهرية للمرأة، قد يلعب دورًا في ذلك، فعندما ينخفض الهرمون فإن الإندورفين الذي يخفف الألم، يجعل الجسم أقل قدرة على التعامل مع الانزعاج.

ويبدو أن فترة انقطاع الطمث تجلب المزيد من الصداع النصفي أيضًا، وعندما أجرى الباحثون دراسة على 3664 امرأة مصابة بهذا الصداع، وجدوا أن خطر الإصابة بآلام متكررة في الرأس قد ارتفع بنسبة 62 في المائة، خلال فترة انقطاع الطمث. كما أن أعراض الفيبروميالجيا، هي سبب شائع لآلام العضلات والعظام بين النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 20 و55 عامًا، وللأسف لا يوجد اختبار بسيط للتشخيص، وعادة ما يقوم الأطباء بالتشخيص بناءً على فحص سريري، وأحد معايير هذا الفحص يتمثل في الألم على نطاق واسع في جميع أنحاء الجسم، وهذا يعني كلا الجانبين وتحت الخصر لمدة ثلاثة أشهر على الأقل، وغالبًا ما يكون خط العلاج الأول هو تغيير نمط الحياة، مثل الحد من التوتر وممارسة الرياضة بانتظام، وقد يصف الطبيب مضادات الاكتئاب للمساعدة في تخفيف الألم والتعب. وعلى الجانب الآخر، تشير نظرية أخرى إلى اختلاف التوقعات الثقافية بين الرجال والنساء، فنحن نعلم أن الرجال غالبًا ما يُجبرون على التصرف من خلال القوالب النمطية؛ لذلك قد يكونون يعانون من ألم أقل مما يشعرون به حقًا، فيما لا يتوافر نفس الأمر أو الإجبار بالنسبة للنساء، ومن ثمَّ يتم تشجيع النساء على الإبلاغ عن الألم بشكل لا يدعو للحرج أو الخجل. وعمومًا وحسب الخبراء، فإن الراحة ليست دائمًا أفضل الحلول سواء للنساء أو للرجال، ففي آلام الكتف مثلًا، قد ترشدك غريزتك إلى التحرك بأقل قدر ممكن؛ لكن الأطباء يوصون الآن بعكس ذلك لآلام العضلات البسيطة وآلام المفاصل؛ حيث يُطلب من المرضى في كثير من الأحيان استئناف أنشطتهم الطبيعية؛ بما في ذلك التمرينات في أسرع وقت ممكن، وقد وجدت دراسة أجريت عام 2015 أنه كلما أسرع الناس في ذلك لتخفيف ألم أسفل الظهر، قل احتمال تعرضهم للجراحة أو المسكنات القوية لاحقًا.

اترك رد