الرئيسيةاخبارمحلياتمصاب بوسطن عبدالرحمن الحربي يروي تفاصيل اللحظات العصيبة التي عاشها في الحادث
محليات

مصاب بوسطن عبدالرحمن الحربي يروي تفاصيل اللحظات العصيبة التي عاشها في الحادث

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

مصاب بوسطن عبدالرحمن الحربي يروي تفاصيل اللحظات العصيبة التي عاشها في الحادث

a32123
روى عبدالرحمن الحربي تفاصيل لحظة التفجير التي عاشها، وكيف تصرف أثناء إصابته، واصفا المشهد بـ”العصيب والمفاجئ”، مبدياً الشكر للمتابعين والباحثين عن حالته عبر مواقع التواصل الإجتماعي، ومطمئنهم بأنه بخير وصحة جيدة، وقال الحربي: حرصت على حضور الماراثون كغيري، كونه محفلاً سنويا بارزا في مدينة بوسطن، وأثناء وجودي بين الجمهور فوجئنا بصوت دوي الانفجار، فسقطت أرضا دون أن أعرف ماهي إصابتي بالتحديد، وقاومت رغم الألم لأسرع مع الناس في المكان الآمن، وهناك تمددت أرضا، فهرع إلي رجل متطوع، وعاين أطرافي السفلية حيث تعرضت لجروح ناحية الساق والقدم، وبعد مدة وجيزة جرى حملي إلى سيارة الإسعاف نحو المستشفى.
ويواصل القصة قائلا: كنت في حالة من الرعب والخوف، بحيث لا أفكر بشيء غير محاولة تصور ما حصل لي، لدرجة أنني أدركت أن هاتفي المحمول سقط مني أثناء التفجير بعد دخولي المستشفى بساعات، وكنت أعاني من مشكلة صحية في عضلة الساق من الأساس، ما جعلني أرتجف كثيراً وأنا على السرير في وحدة الطوارئ.
وكشف الحربي عن قصة إنقطاعه عن أهله وجميع زملائه، قائلاً: أمضيت يوما ونصف اليوم دون التواصل مع أسرتي في المملكة أو أي أحد من زملائي، حتى أن إدارة المستشفى ومسؤولي الأمن أتاحوا لي خدمة الاتصال مقدمين لي هاتفا للتواصل مع زملائي، لكن لم يكن في ذاكرتي أي رقم، حيث إنني فقدت الهاتف المحمول في ساحة الماراثون، فطلبت الاتصال بوالدي في المملكة، فناولوني هاتفا به خدمة الاتصال الدولي، وهناك حصل الاتصال الأول بأسرتي.
يقول الحربي عن اتصاله الأول بعد يوم ونصف اليوم من الانقطاع اتصلت بوالدي، وأبلغته أنني بخير، وبعد دقائق من الحديث معه أبلغته بهدوء أنني في المستشفى، وليست لدي مشكلة أبدا سوى بعض الجروح الطفيفة في القدمين، وهناك توسعت اتصالاتي بجميع أفراد الأسرة والأقرباء، وأكد الحربي أن أول اتصال تلقاه منذ حدوث التفجير خارج إطار الأسرة كان من القنصل العام في نيويورك عزام بن عبدالكريم القين، حيث توفرت لديه معلومات من السلطات المحلية الأمريكية عن قائمة بالسعوديين المصابين إذ اتصل بي من خلال الهاتف الأرضي في المستشفى واطمأن على سلامتي، وأبلغني أنه في طريقه لزيارتنا، وأجرى اتصالات أخرى بوالدي لطمأنته، وحول مزاعم احتجازه في غرفة انفرادية في المستشفى للاشتباه به، نفى الحربي ذلك، قائلاً: بل على العكس تماما، إذ قدم لي المسؤولون الاعتذار الشديد على ما حصل، وطمأنوني بأنني سأحظى بعناية صحية خاصة، وأبدوا استعدادهم لتلبية رغباتي واحتياجاتي.
وعن الاستجواب الذي جرى معه أوضح أن أمنيين سألوه بتركيز شديد عما شاهده قبل حدوث التفجيرات، وعن طبيعة الحدث إن كان يتذكر ما جرى حوله، وأجزل الحربي الشكر لحكومة خادم الحرمين الشريفين على ما لقيه من عناية كريمة، ومقدرا زيارة القنصل العام في نيويورك وسؤاله المستمر عن حالته، كما شكر السلطات الأمريكية التي فندت المزاعم الإعلامية حول الاشتباه به، وما قدمته من خدمات إسعافية وصحية. إلى ذلك، زار مساعد الملحق الثقافي للشؤون الفنية الدكتور مساعد بن عساف العساف، البارحة، الحربي في المستشفى؛ للوقوف على حالته والاطمئنان على صحته، وتشير التقارير الطبية إلى أن الحربي يعاني من حالة جفاف وتقلص في العضلات، ما دعا لإخضاعه تحت الملاحظة الطبية، وحقن سوائل عبر الوريد على مدار الساعة، فيما تماثلت جراحه بالشفاء.

المصدر: صحيفة عكاظ

شاهد أيضاً:
مستشارة تحذر الأسر من قروبات (واتساب) لأنها تجر الأطفال إلى الرذيلة والمثلية
التويجري يدشِّن 8 أنظمة وبرامج حاسوبية جديدة بالدفاع المدني
أب يدهس طفله الصغير بسيارته في جازان