أصالة: إليسا شخصيّة مثقّفة وقد يكون خانها التّعبير!

نفت الفنانة السّوريّة، أصالة، ما أُثير مؤخرًا، حول خلافها مع النجمة اللبنانيّة إليسا، موضحًة، أنها لم تقصدها عندما غرّدت عبر حسابها على “تويتر”، بشأن العنصرية. وأضافت أصالة في تصريح لـ”فوشيا”، أن الهدف الرئيسي من التغريدة مواجهة الكلمات التي أطلقها البعض عليها، وتحمل معاني العنصرية مثل “لاجئ، مشرد، مهجر”، وغيرها. وكانت إليسا قد أكّدت في تصريحات لها بمقابلة تلفزيونيّة، أنّها مع عودة النّازحين في لبنان إلى بلادهم، وخصّت سوريا وفلسطين، كما كتبت عبر “تويتر”: “أنا مع عودة اللاجئين لأن بلدن أحق فيهن، ولبنان عم يعاني أزمة اقتصادية ومنو قادر يتحمل، وأنا بحب الشعب السوري وإمي سورية وبريد يكونو مرتاحين بأرضن”. وأوضحت النجمة السّوريّة، بأنّ إليسا عندما تحدّثت بهذه الكلمات، ربّما يكون قد خانها التّعبير عن رأيها، مشددًة على أنّ النجمة اللبنانيّة، أو غيرها من حقّه أنْ يعبّر عن رأيه، ولكن أنْ لا يؤذي الآخرين، وعليه التفكير في الكلمات، ومدى وقعها على الآخر قبل إطلاقها.

وأكّدت أصالة، أنّ الشّعب السّوريّ يُكنّ كلّ المحبة والتقدير لإليسا، خاصًة أنّها عاشت كثيرًا في سوريا، بسبب عملها. مشيرة، إلى أنّها لم تبادلها بهذه التّصريحات، ولن يكون هذا ردّ المعروف، لأنّها شخصيّة مثقّفة. وكانت الفنانة السّوريّة، قد تجنّبت الدّخول في معركة مباشرة مع النجمة اللبنانيّة، بعد تصريحات الأخيرة، بأنّها مع عودة النازحين السّوريّين والفلسطينّيين في لبنان، إلى بلدهما. وشنّت أصالة، حملة ضدّ من يردّدون عبارات عنصريّة، لشعب وجد نفسه في ظرف صعب لأسباب خارجة عن إرادته، ونشرت صورة تحمل شعار “لا للعنصرية”، عبر حسابها على “إنستغرام”. وقالت: “كمّ هو مؤلم التّعبير القاسي العنصري الّذي يخرج من فم شخص مشهور، كان من المفروض أنّ يكون هو أوّل من ينادي بالوحدة العربية، وبالتّعاضد”.

اترك رد