إنهم قتلة ولصوص .. “تبرعات أسر شهداء مسرحية الانقلاب” تفضح “أردوغان”

على الرغم من مرور ثلاث سنوات على وقوعها، إلا أن أسر شهداء وضحايا مسرحية الانقلاب التي شهدتها تركيا في الخامس عشر من يوليو عام 2016، لم تتلقَّ التبرعات التي تم جمعها لأجلهم. وتزامناً مع الذكرى السنوية الثالثة لمسرحية الانقلاب أُثيرت تساؤلات حول مصير التبرعات المجموعة لمصلحة أسر وأقارب الشهداء والضحايا، حيث ذكرت جمعية الخامس عشر من يوليو أنهم تلقوا معلومات من وزارة الأسرة تفيد بأنها ستقوم بتوزيع التبرعات التي تم جمعها بعد تأسيس الوقف. من جانبه، وبحسب صحيفة “زمان” التركية، تطرق نائب رئيس مجموعة نواب حزب الشعب الجمهوري، أوزجور أوزال، إلى قرار تأسيس “وقف تضامن أقارب الشهداء والمحاربين” بموجب مرسوم طوارئ، قائلاً: “تم الإعلان عن أن النقود المجموعة ضمن حملة التضامن التي أعقبت المحاولة الانقلابية سيتم نقلها إلى هذا الوقف لاستخدامها لمصلحة أقارب الشهداء والمحاربين”.

وتابع “أوزال”: “المعلومة الرسمية الوحيدة التي نعرفها بشأن هذه النقود تشير إلى جمع وزارة الأسرة 309 ملايين ليرة، في إطار الحملة في يناير من عام 2017؛ حيث استمرت حملة التبرعات عقب بيان وزارة الأسرة هذا لأجل أقارب الشهداء والمحاربين”. وأضاف: “على الرغم من مرور ثلاث سنوات على المحاولة الانقلابية وعامين على تأسيس الوقف المشار إليه لم يكتسب الوقف وضعاً قانونياً ولم تُنفق النقود لمصلحة أقارب الشهداء والمحاربين”. وأشار “أوزال”؛ إلى الكلمة التي ألقاها نائب الرئيس، فؤاد أوكتاي؛ في الجمعية العمومية بالبرلمان في ديسمبر من عام 2018، مفيداً بأنه على الرغم من إعلان أوكتاي وضع التبرعات المجمعة في حساب المؤسسة ببنكي “الزراعة” و”الشعب”، وإمكانية التحكم كليا في هذه النقود إذا استُدعي الأمر هذا، لم يتم إصدار أي بيانات جديدة بشأن هذا الأمر خلال الأشهر الثمانية المنقضية. وأوضح، أنه من الغريب والمثير للتساؤلات، أن تعجز السلطة السياسية عن تأسيس وقف يوجب تأسيسه بموجب مرسوم لمصلحة أقارب الشهداء والمحاربين، على الرغم من أنها عُرفت بتأسيسها السريع لأوقاف مثل: وقف الشباب والخدمات التعليمية، ووقف الرماية وأمثالهما القريبة من أقارب ورجال أردوغان. واحتجّ حساب “نبض تركيا” على موقع “تويتر”، على عدم تسليم التبرعات لأهالي وأقارب شهداء مسرحية الانقلاب، قائلاً: “إنهم قتلة ولصوص! تبين أن نظام #أردوغان لم يسلم التبرعات المجموعة لـ #شهداء_الانقلاب_الفاشل رغم مرور 3 سنوات.. إنهم قتلوا أبناء الشعب التركي لإضفاء لون من الحقيقة على مسرحيتهم الانقلابية من جانب وسرقوا الأموال المجموعة من أجلهم من جانب آخر، تبا لكم!”، على حد تعبيره.

اترك رد