وثائق جديدة تكشف تورط أمير قطر وناصر الخليفي في مخالفات مالية مع الفيفا والاتحاد الفرنسي

أعلن محامي القطري ناصر الخليفي رئيس باريس سان جرمان أنه سيقاضي موقع ”ميديا بارت“ الفرنسي الذي نشر أمس الاثنين وثائق جديدة تؤكد علاقة رئيس الفريق الباريسي بشركة “ Oryx QSI “ التي أنكر خلال التحقيق معه في قضية مونديال ألعاب القوى أنه لم يكن يملك حق التوقيع أو صرف أموال باسمها. وجاء في وثائق ميديا بارت رسالة من ناصر الخليفي تطلب من مدير مكتب أمير قطر الحالي تميم بن حمد آل ثاني في آب/ أغسطس 2011 دفع مبلغ 2 مليون يورو لوكيل أعمال الأرجنتيني خافيير باستوري، وهو إجراء منافٍ لقوانين الاتحاد الفرنسي لكرة القدم وقوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم. وتشير القوانين إلى أن: ”أي دفع مالي لوسيط يجب أن يتم بينه وبين المشغل الجديد للاعب“، كما تقول: ”لا يمكن لرئيس نادٍ أن يتكلف بدفع حصة مالية لوسيط شخصيًا“.

وتحمل الرسالة التي تحدث عنها الموقع الفرنسي عنوان شركة “ Oryx QSI “ التي أنكر الخليفي علاقته بها في قضية الفساد المتهم فيها من طرف القضاء الفرنسي الخاص ببطولة العالم لألعاب القوى. وحاولت الصحيفة الاتصال بالمسؤول القطري الذي أكد محاميه أن الوثائق غير صحيحة ومزورة وأنه سيقاضي الموقع الفرنسي وصحيفة ”ذو غارديان“ بسبب نشرها.

اترك رد