أنجلينا جولي ترضخُ لبراد بيت.. وتمنحه هذه الفرصة!

حقّق النجم براد بيت، تقدّمًا في معركة انفصاله الفوضويّة، مع أنجلينا جولي، بعد سماحها له مؤخرًا، بقضاء الصّيف مع أطفالهما السّتة، لانشغالها بتصوير أحد الأفلام. ويخوض النجمان المنفصلان، اللّذان يربيان سويًا مادوكس، باكس، زاهارا، شيلو، نوكس وفيفيان، حربًا ضروسًا، منذ انفصالهما عن بعضهما، في سبتمبر عام 2016؛ حيث تركّزت معظم خلافاتهما حول حقّ كلاً منهما في رعاية الأطفال الصّغار.

وعلمت صحيفة “ذا صن” البريطانيّة من مصدر مقرّب من النجمين، أنّ أنجلينا رضخت أخيرًا، ومنحت براد، فرصة التّواجد مع الأطفال مدّة طويلة، وهي أطول مدّة سيقضيها برفقتهم، منذ انفصاله عنها. وأضاف المصدر: “ستقضي أنجلينا جزءًا كبيرًا من هذا الصّيف في تصوير مشاهدها بفيلم “Those Who Wish Me Dead”، وهو ما جعلها تتواصل مع براد، وتعرض عليه فرصة الاعتناء بالأطفال، وهذه بالفعل، خطوة كبرى بالنّسبة لهما وللأطفال، الذين لم يقضوا سوى وقت محدود برفقة براد، منذ الانفصال. وتبدو أنّها خطوة إيجابيّة حقًا، وأنّ براد يشعر بسببها بسعادة غامرة”. وتابع المصدر قوله: “وقد دعا براد والديه، جين وويليام، ليتواجدا معه برفقة الأطفال، في قصره الكائن بلوس أنجلوس، ويستمتعوا سويًا بوقت أسريّ رائع”.

اترك رد