الشرطة البرازيلية تحقق مع الفتاة “ضحية الاغتصاب” بتهمة ابتزاز نيمار

أشارت تقارير صحفية إسبانية نقلًا عن وسائل إعلام برازيلية إلى أن شرطة ساو باولو تحقق مع عارضة الأزياء البرازيلية نجيلة ترينداد، التي اتهمت نيمار مهاجم باريس سان جيرمان بالاغتصاب في باريس في مايو/أيار الماضي. وذكرت صحيفة ”موندو ديبورتيفو“ الإسبانية نقلًا عن وسائل إعلام برازيلية أنه يشتبه في أن الفتاة وفريقها القانوني حاولوا ابتزاز مهاجم برشلونة السابق. وكان من المفترض أن تقدم نجيلة وفريقها القانوني مقطعًا مصورًا لديها كان من الممكن أن تبتز به نيمار لعدم نشره وفضحه والحصول على مقابل مالي ضخم نظير ذلك، لكن في الوقت نفسه لم تقدم هذا الفيديو للشرطة بداعي أنه سرق من شقتها.

وينفي نيمار ارتكاب هذه التهمة، وأفاد هو ووالده وفريق محاميه بأن محامي نجيلة قام بابتزازهم والحصول على أموال منهم خلال اجتماع تم بين الطرفين. ووفقًا لتقرير الشرطة، أبلغت المرأة المحققين في ساو باولو أنها تعرفت على نيمار عبر تطبيق انستغرام واقترح عليها مقابلته في باريس. وأرسل مساعد نيمار تذكرة طيران إليها وأقامت في أحد فنادق باريس، وفقًا لما جاء في حسابها على انستغرام. وقالت الفتاة للشرطة: إن نيمار وصل متأخرًا إلى الفندق وكان يبدو أنه في ”حالة سكر“ وإنهما تحدثا ثم ”تعانقا“. وجاء في تقرير الشرطة: ”أصبح نيمار عدائيًا وعنيفًا ومارس الجنس ضد رغبة الضحية“، وأضاف التقرير أن المرأة أوضحت أنها عادت إلى البرازيل بعد ذلك بيومين دون إبلاغ الشرطة الفرنسية عن واقعة الاغتصاب؛ لأنها كانت ”محطمة نفسيًا وخائفة من الإعلان عن التفاصيل في دولة أخرى“.

اترك رد