ربط منح العلاوة السنوية للمعلمين بأدائهم التدريسي وحصولهم على رخصة للمهنة

كشف وزيرا التعليم والخدمة المدنية ، حمد آل الشيخ، وسليمان الحمدان، أمس الخميس، تفاصيل سُلّم رواتب جديد، ولائحة جديدة للوظائف التعليمية في المملكة، تضمنت تغييرات، واشتراطات جديدة عمّا هو معمول به سابقًا. وشرح الوزيران خلال مؤتمر صحفي تم نقله على الهواء مباشرة، تفاصيل السُّلم واللائحة الجديدين، حيث تم ربط ترقيات المعلمين بالجدارة والاستحقاق، ما يعني أنه تم تقييد منح العلاوة السنوية. وتشترط اللائحة الجديدة أن يحصل المعلم على رخصة مزاولة المهنة بعد اجتيازه اختبارًا خاصًا بها، في خطوة لم تكن متبعة في السابق، على أن تقوم هيئة تقويم التعليم والتدريب بترخيص جميع المعلمين الذين اجتازوا اختبار ”كفايات“ المعلمين، خلال السنوات الخمس الماضية.

وسيتعيّن على المعلمين الذين لم يسبق لهم أداء اختبار ”كفايات“، الحصول على الرخصة المهنية المتناسبة مع خبراتهم على رأس العمل من خلال اجتيازهم اختبار ”الرخصة المهنية“ التي تؤهلهم لشغل وظائف:“معلم ممارس“ و“معلم متقدم“ و“معلم خبير“، وسيُعطى المعلمون والمعلمات فرصًا عدة لاجتياز الاختبار الخاص بالهيئة. وسيترتب على عدم حصول المعلم على رخصة مزاولة المهنة خلال المدة المذكورة، حرمانه من العلاوة السنوية في المرتبة التي يشغلها، وفي حال عدم استيفاء متطلبات الحصول على هذه الرخصة أو تجديدها بعد نفاد كل الفرص والمحاولات، يتم تخييره بين التقاعد إذا كانت خدمته تؤهله لذلك، أو تحويله لوظيفة إدارية في أي جهة حكومية أخرى غير وزارة التعليم.

اترك رد