بالفيديو.. استشارية تكشف مميزات الولادة “تحت الماء”.. قد تجعل الأمهات يفضّلنها

كشفت استشارية النساء والتوليد الدكتورة سوسن عبدالرحمن عن مميزات الولادة “تحت الماء” قد تدفع الأمهات لتفضيل الولادة بهذه الطريقة التي تخفف كثيراً من آلام الولادة، ولا تحتاج فيها الحامل إلى أخذ إبرة الظهر ولا مسكنات ولا مهدئات ولا أكسجين. وتفصيلاً.. أوضحت الاستشارية سوسن عبدالرحمن التي نجحت الأسبوع الماضي بتوليد أول امرأة في أبوظبي بالولادة تحت الماء لبرنامج “صباح الخير يا عرب” اليوم أن هذه الطريقة قديمة جداً وأول ما اكتشفت سنة 1805 على يد طبيب فرنسي تعسرت عنده الولادة لإحدى المريضات لمدة يومين، وطلب بعدها الجلوس في الماء الدافئ، وبعدها تمت ولادتها بسهولة. وأضافت: في بريطانيا يتم إعطاء الخيار للحامل بين الولادة تحت الماء أو خارجه لفوائده عند الولادة، إلا أن من شروط السماح بالولادة في الماء أن تكون الأم حاملاً بطفل واحد وليس بتوأم، وألا يكون الجنين خديجاً، وألا يكون لدى الأم أمراض مزمنة كالصرع أو أمراض قلب ورئة وكبد.

ونوهت بأن درجة حرارة الماء ينبغي أن تكون مقاربة لدرجة حرارة الأم، وهي متوسط درجة حرارة الجسم الطبيعية 37 درجة مئوية؛ حتى لا يشعر المولود بأي تغيير حين ملامسته للماء. وعن ظروف أول ولادة طبيعية تحت الماء التي جرت الأسبوع الماضي في أبوظبي ذكرت الاستشارية سوسن عبدالرحمن أن الحامل التي قامت بتوليدها كانت معتادة بالجلوس في الماء بالبانيو بمنزلها قبل ذهابها للمستشفى، وحينما عرضت عليها الفكرة بالولادة تحت الماء تقبلتها ووافقت عليها فوراً! وأضافت: وقت العملية أحسّت الأم بدرجة كبيرة من الهدوء والاسترخاء والراحة، ولم تأخذ مسكنات أو مهدئات، حتى إنها طلبت منهم ضاحكة مشروب “الكابتشينو”!! وخلال مراحل الولادة لم تشعر بالألم إلا في نهايتها فقط!

اترك رد