ناجيان من حادث أبها يرويان لحظات الهلع والرعب.. جسم غريب اقترب منهما فجأة وهذا ماحدث لابنهما

كانت عائلة هندية موجودة في مواقف السيارات الخارجية لمطار أبها الدولي لحظة الهجوم الحوثي الإرهابي، مما زاد مرارة توديعها لابنها الأكبر، ويجعلها تعيش وقتاً عصيباً ومخيفاً.

وبحسب “سبق”، قال المقيم الهندي “الأب”: كنت أنا وعائلتي ذاهبين للمطار لتوديع ابني الأكبر، وبعد وداعنا الحار له وذهابه لصالة المغادرة الداخلية خرجنا للعودة للمنزل، ولكن ما لم يكن بالحسبان هو ووقت وجودنا في المواقف الخارجية للسيارات بالقرب من المطار.
وتابع: رأيت جسماً يحلق على ارتفاع منخفض لا يتجاوز الـ15 متراً لينفجر بصوت عالٍ مخيف، نتج عنه إصابتي أنا وزوجتي ببعض الجروح وإصابة طفليّ بحالة هستيرية من الرعب والهلع.
من جهتها، قالت زوجة المقيم الهندي “الأم”: ما رأيته يصيبني حال تذكّره بنوبة من البكاء والذعر، ليس على نفسي فحسب بل على زوجي وأطفالي وابني الأكبر، والذي غادرنا وقلبي يتفطر عليه، وكنت أظنه قد أصيب في الحادثة، ولم أطمئن إلا بعد دخولي للمطار وأنا مصابة؛ للبحث عنه، وأخبروني بأن طائرته قد أقلعت لمطار الملك عبدالعزيز بجدة وهو بصحة وعافية.

اترك رد