بالفيديو.. تعرف على المرض الذي يُبْكِي الرجال ولماذا يتأخر تشخيصه بالدول العربية؟

كشف مستشار أمراض الروماتيزم الدكتور وليد الشحي؛ أن مرض التهاب الفقار اللاصق من الأمراض المهملة في التشخيص في أغلب الدول العربية وقد يتأخر تشخيصه إلى 20 سنة. وأشار الدكتور الشحي خلال برنامج “صباح الخير يا عرب” على قناة mbc، إلى أن الإشكالية في هذا الموضوع تتمثل في أن غالبية المرضى يحضرون إلى الأطباء والعيادات المتخصصة بعد أن يكون المرض قد تمكّن من أجسادهم، داعيًا كل من يشعر بأعراض آلام غير طبيعية في الظهر أو تيبّس، خاصة في الفئة العمرية الشابة، باستشارة طبيب المناعة. وطالب الشحي عند الشعور بأي ألم مفاصل في العمود الفقري أو الركبة أو الأصابع، باستشارة طبيب المفاصل وهو الذي سيفهم فسيولوجية الألم؛ لكونه يشخص 120 نوعًا من أنواع التهابات المفاصل والروماتيزم وأحد أنواعها التهاب الفقار اللاصق، وبدوره سيقوم بتحويل المريض إلى الاستشاري المختص في جراحة الأعصاب أو العظام.

دعا الشحي في هذا الإطار لتصحيح مفهوم دارج لدى غالبية الناس وهو ليس كل ألم ظهر هو ديسك، وليس كل ألم مفاصل هو عظام! تحدث مستشار أمراض الروماتيزم عن أعراض مرض التهاب الفقار اللاصق وطريقة علاجه، مشيرًا إلى أنه ألم شديد يُبْكي الرجال من شدته، وقد يوقظ المريض من النوم منتصف الليل وهو يبكي!وعندما يستيقظ في الصباح يشعر بتخشّب في الظهر وانحناء بحيث يصعب عليه فرد ظهره لمدة لا تقل عن نصف ساعة، وقد تستمر لساعات، قد تتسبب هذه المشكلة في تأخر المصاب عن مدرسته أو عمله! ولفت إلى أن هناك أعراضًا أخرى قد تظهر دون أي سبب مثل تورم بالركبة أو ظهور احمرار في العين فجأة، قد تؤدي إلى الإصابة بالعمى إذا لم يتم علاجه، موضحًا أن جهاز المناعة معني بحماية الإنسان وفي الأمراض المناعية لا يتعرف على أجزاء معينة من الجسم.

وتابع بقوله: وفي مرض التهاب الفقار اللاصق، العمود الفقري خاصة المفاصل العجزية الحرقفية “الأرداف” بالنسبة للجهاز المناعي جرثومة، ويجب القضاء عليها؛ مما قد يؤدي إذا لم يتبع المريض به علاجه إلى تصلب العمود الفقري والتصاقه بعضه ببعض على شكل خشب البامبو! وفِي مراحل متقدمة من المرض يصعب على المريض الالتفات برقبته وإنما يضطر للدوران بكامل جسمه. ولفت إلى أن مرحلة اكتشاف المرض عالميًّا من أول عرض إلى التشخيص تصل إلى 11 سنة؛ لأن غالبية الناس يظن أن ألم الظهر هو ديسك أو النوم في وضعية خاطئة؛ فيلجأ المريض إلى طبيب العظام أو الأعصاب، بينما الطبيب المختص هُو طبيب المناعة وأمراض المفاصل! مبينًا أن الطريق الأمثل لتشخيص المرض تكون بأشعة الرنين المغناطيسي خاصة منطقة المفاصل العجزية الحرقفية “الأرداف” بوارد التهاب ونخر في المفاصل. وعن أسباب المرض أرجعها الشحي إلى أنه في الغالب عامل وراثي وقد يكون طفرة جينية، وبخصوص علاج المرض أفاد مستشار أمراض الروماتيزم بأنه في نهاية التسعينيات حصلت ثورة في علاجات التهابات المفاصل؛ ومنها مرض التهاب الفقار اللاصق من خلال أدوية بيولوجية توقف المرض ومتوفرة في الإمارات والسعودية والدول العربية.

اترك رد