اكتشاف رفات بشرية بالعراق يعتقد أنها تعود لكويتيين مفقودين خلال حرب تحرير الكويت قبل 28 عاماً

أعلنت اللجنة المعنية بحل قضية أسرى ومرتهني الكويت التابعة للصليب الأحمر الدولي عن اكتشاف رفات بشرية مدفونة في موقعين بمنطقة جنوب العراق يعتقد أنها تعود لمواطنين كويتيين من المدنيين وأسرى الحرب. وأوضحت اللجنة في بيان أصدرته اليوم الخميس أن الرفات استخرجت من المثنى قضاء السماوة جنوب العراق، وأودعت لدى دائرة الطب العدلي في بغداد لاستخراج الخريطة الجينية ومطابقتها مع البصمات الوراثية لعوائل المفقودين، مبينة أن التحاليل الخاصة بالأدلة الجنائية ستكشف العدد التقريبي للرفات المستخرجة ومعلومات عن جنسيات أصحابها.

وأعربت اللجنة عن أملها في أن يساعد تحديد هوية أصحاب هذه الرفات على وضع خاتمة لمعاناة عوائل وأقرباء عدد من أولئك الذين فقدوا في حرب تحرير الكويت من الغزو العراقي قبل 28 عاماً، وأن تتوفر إجابات للأسئلة حول ما جرى لهم. وتواصل اللجنة التي تضم ممثلين عن الكويت والسعودية والولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة وفرنسا من جانب والعراق من جانب آخر، جهودها للكشف عن مكان المفقودين في كلا البلدين، وذلك من خلال التوصل إلى شهود جدد، أو بالحصول على صور للأقمار الصناعية التي من شأنها تسهيل عمل الفرق الميدانية. يُذكر أن المرة الأخيرة التي عثر فيها على رفات مواطنين كويتيين كانت عام 2005، فيما تم العثور على آخر مجموعة من الرفات الخاصة بعراقيين عام 2011.

اترك رد