قادماً من إسرائيل.. السفير القطري يصل غزة للقيام بهذه المهمة

وصل إلى قطاع غزة، مساء أمس الأحد، السفير القطري محمد العمادي؛ قادماً من إسرائيل عبر معبر بيت حانون، ناقلاً دفعة جديدة من الأموال إلى حركة حماس.
وتسمح إسرائيل لقطر -باستمرار- بدخول الأموال إلى قطاع غزة من أجل حركة حماس، دون التنسيق مع السلطة الفلسطينية، التي اعتبرت الخطوة تعزيزاً للانقسام والابتعاد بغزة أكثر فأكثر نحو المجهول.

ووفق “سكاي نيوز”، تعد السلطة الفلسطينية التحركات القطرية في قطاع غزة تجاوزاً لها، ومحاولة من الدوحة للتدخل في الشؤون الفلسطينية، فضلاً عن أن هذه التحركات تعمّق الانقسام بين الضفة وغزة، وتعزّز الانقسام بين “حماس” و”فتح”.
وتموّل الدوحة أنشطة حركة حماس، التي تسيطر بقوة السلاح على القطاع، الذي يعاني فيه نحو 1.5 مليون فلسطيني من جرّاء الانقسام السياسي بين الضفة وغزة.
وخرجت العلاقات القطرية – الإسرائيلية إلى العلن في الفترة الأخيرة، في إطار سعي الدوحة الحصول على دعم إسرائيلي ضدّ الاتهامات الدولية لها بتمويل الإرهاب.
وكان العمادي؛ الذي يرأس اللجنة القطرية لإعمار قطاع غزة، قد قال في تصريحات سابقة، إنه زار إسرائيل أكثر من 20 مرة منذ عام 2014.
واعترف الدبلوماسي القطري، في وقت سابق، بأن أموال المساعدة التي تقدمها بلاده إلى الفلسطينيين تهدف إلى تجنيب إسرائيل الحرب في غزة، مؤكداً أن التعاون مع إسرائيل، يجنبها تلك الحرب.

اترك رد