تعرف على تفاصيل القوة الأميركية القادمة لمنطقة الشرق الأوسط.. وهذه مهامها

في خطوة جديدة، تهدف إلى ردع إيران، أمر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الجمعة، بإرسال 1500 جندي إضافي إلى المنطقة في وقت حمّل البنتاغون نظام طهران مسؤولية الاعتداءات على سفن في خليج عُمان، والهجوم الصاروخي قرب مقر السفارة الأميركية في بغداد.
وذكر مسؤولون أميركيون أن العديد من المعدات الحربية والأسلحة الحديثة سترافق الجنود المتجهين إلى الشرق الأوسط ، بحسب سكاي نيوز .

وحسب وكالة “بلومبرغ”، فإن 600 جندي من أصل الـ1500، موجودون بالفعل في المنطقة، مما يعني أن العدد الذي سيتم إرساله سيقل عن ألف جندي.
وأوضح مدير الأركان المشتركة في البنتاغون، الأدميرال مايكل غيلداي، أنه إضافة إلى الجنود الـ1500، سيتم نشر سرب جديدة من المقاتلات، بجانب طائرات تجسس، وفق ما ذكر موقع “ميليتري تايمز” المتخصص في الشؤون الدفاعية.
وأضاف غيلداي أن من بين الجنود الذين سيرسلون إلى الشرق الأوسط، مهندسون عسكريون سيعملون على تحصين الدفاعات الأميركية الموجودة في المنطقة.
ويضاف إلى ذلك إبقاء خطوط الشحن في منطقة مضيق هرمز مفتوحة دون أي معوقات، كما تعهد البنتاغون”.
كما ستحتفظ القيادة الوسطى في الجيش الأميركي بكتيبة صواريخ “باتريوت”، وكل ما يتصل بها مثل 4- 6 بطاريات صواريخ، ووحدات الصيانة.

اترك رد