مسؤول أميركي: خياران لا ثالث لهما أمام واشنطن للتعامل مع إيران !

كتب المستشار في إدارة الرئيس السابق، باراك أوباما، لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فيليب غوردون، تحليلا نشرته مجلة “فورين أفيرز” الأميركية، بشأن الخطوات التي أدت إلى رفع منسوب التوتر، مقدما سيناريوهات بشأن التصعيد المتبادل بين طهران وواشنطن، لافتا إلى احتمال أن يؤدي التصعيد إلى “كارثة غير مقصودة” ، بحسب سكاي نيوز . وقال غوردون إن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي قد يؤدي إلى انهيار الصفقة، ومن ثم عودة إيران إلى تخصيب اليورانيوم، الخطوة الممهدة لحصولها على سلاح نووي.

خياران أمام واشنطن

ورأى أن الولايات المتحدة ستكون أمام خيارين في حال انسحبت إيران من الاتفاق ووسعت نطاق برنامجها النووي، وتورطت في هجمات بصورة مباشرة أو عبر وكلائها على المصالح الأميركية في المنطقة. والخياران هما حسب المسؤول الأميركي، هما التراجع أم الإيرانيين أو اللجوء إلى القوة العسكرية. ولفت إلى أن احتمال أن يدخل ترامب في نزاع مع طهران أمر يجب ألا يفاجئ أحدا، لا سيما مع مراجعة سياساته منذ استلامه الرئاسة في يناير 2017.

اترك رد