بالفيديو .. المغامسي: الحجاب فرض شرعي إنما اختلف العلماء في الوجه والكفين

قال إمام وخطيب مسجد قباء مدير عام مركز البيان لتدبر معاني القرآن بالمدينة المنورة، الشيخ صالح عواد المغامسي إن الحجاب فرض شرعي إنما اختلف العلماء في الوجه والكفين وهذا خلاف فقهي قديم من قبل أن نولد، ولم يقل أحد بجواز إظهار شعر الرأس، ولا بجواز إظهار النحر، ولا الساقين من باب أولى. وتفصيلاً؛ أوضح المغامسي في برنامجه اليومي الرمضاني “منابر النور” على قناة mbc حديث النبي صلى الله عليه وسلم “إن المرأة إذا بلغت المحيض لا يجوز أن يرى منها إلا هذا وهذا، وأشار إلى وجهه وكفيه” بأن العلامة الألباني رأى أن هذا الحديث صحيح السند فأخذ به مشيراً بأن الرجل – الألباني – صناعته الحديث ورأى الحديث صحيح السند لا يمكن أن يتركه لقول زيد أو قول عمر.

وأضاف: آخرون من علماء فقهاء في منزلة الألباني وربما أعلى لا يرون صحة هذا الحديث فيقولون إن هذا الحديث غير صحيح وكيف نحتكم إلى حديث غير صحيح؟. وأردف المغامسي: المسألة فيها نزاع منذ القديم، مرت قلة في درس التفسير التلفزيوني “مع القرآن” والكلام في الحجاب صناعة فقهية، بمعنى أن الخلاف بسبب الصناعة الفقهية، فبعض الفضلاء عفا الله عنا وعنهم أخذوا هذه الكلمة صالح يقول “الحجاب صناعة فقهية ” يعني يريدون أن يوهموا العامة أن صالحاً يقول إن الحجاب ليس فرضاً ولا دليل عليه من السنة، وهذا من أعظم الباطل لم يقل به أي أحد من علماء المسلمين لا في القديم ولا في الحديث إن الحجاب ليس فرضاً، ولو قال لرددناه عليه.

وأكد المغامسي: “الحجاب فرض شرعي إنما الخلاف هو ما هو الحجاب؟ إلى أي شيء ينتهي الحجاب؟ ” فاختلف العلماء رحمة الله عليهم في الوجه والكفين فقط، لم يقل أحد بجواز إظهار شعر الرأس، ولا بجواز إظهار النحر، ولا الساقين من باب أولى، إنما اختلف العلماء في الوجه والكفين وهذا خلاف فقهي قديم من قبل أن نولد. واستدرك المغامسي: لكن ينبغي للإنسان أن يتقي الله في كلام أهل العلم والعلماء والدعاة وكل من يتكلم فيأخذ الحديث كله يسمع أوله ويسمع آخره حتى لا يفتري على أخيه ولا يفتري على غيره ولا يتحمل وزر ذلك يوم القيامة.

اترك رد