المطلق: لا يجوز للرجل أن يمد يده على زوجته ولو أراد فيكون ضربًا خفيفًا جدًا -فيديو

أكد عضو هيئة كبار العلماء المستشار في الديوان الملكي، الدكتور عبدالله بن محمد المطلق، أن ضرب النساء إلى حد إصابتهن بالأذى لا يجوز أبدًا، مشددًا في هذا الصدد على أنه “لا يجوز للرجل أن يمد يده على زوجته، أم أولاده وشريكة حياته والمسؤولة عن منزله والتي تقوم بإدارة شؤون بيته وأسرته، مشيرًا إلى أنه حتى لو أراد أن يضرب زوجته، يضربها ضربًا خفيفًا جدًا يكسر فيه حدة الخلاف.

جاء ذلك في رده على متصلة في برنامج “ينابيع الفتوى” على إذاعة “نداء الإسلام” سألته عن رجل ضرب زوجته بـ”طاوة” وصار معها نزيف داخلي في الوقت نفسه وبعد أن تم تنويمها بفترة في المستشفى أوضح التقرير والتشخيص الطبي أن النزيف الداخلي حدث بسبب الضربة وبعد سنة توفيت هذه المرأة فهل على هذا الرجل صوم أم لا ؟ : “إن كانت الوفاة من أثر الضرب هذا فهو قاتل قتل خطأ، وحينئذ عليه كفارة قتل الخطأ، لأنه لا يريد قتلها يريد ضربها.

وأردف: ولكن يا إخواني هذا لا يجوز، ضرب النساء إلى هذا الحد لا يجوز أبدًا، لا يجوز للرجل أن يمد يده على زوجته، أم عياله وشريكة حياته والتي تقوم في بيته، حتى لو أراد أن يضرب، يضرب ضربًا خفيفًا جدًا يكسر فيه حدة الخلاف، مع أن النبي صلى الله عليه وسلم يقول عن الذين يضربون النساء” ليس أولئك بخياركم”هذا عن ضرب المرأة. وتابع: “لكن عن القتل، هذا القتل ينبئ عنه هل هي ماتت بهذا السبب أو بغير هذا السبب؟، فإن كان يعتقد أنها ماتت بهذا السبب فعليه كفارة قتل الخطأ “صيام شهرين متتابعين”.

اترك رد