خطوات بسيطة للتغلب على حالات القلق والذعر

مع التسارع في الحياة أصبح الجميع معرض للإصابة بنوبات القلق و الذعر الفجائية، التي لا يمكن توقعها أو معرفة أعراضها، والأمور التي قد ترتبط بها خصوصاً أن الحياة أصبحت لا يمكن توقعها، لكن لا تقلق فإذا كنت من الأشخاص الذين يصابون بهذه الحالة فالعلاج ليس مرهقاً، فهناك عدد قليل من الأمور التي يمكن القيام بها عند التعرض لهذه النوبات.

نقدم لكم مجموعة من النصائح لاتباعها عند التعرض لنوبات قلق وذعر فجائية:

الإقرار والاقتناع بحالة القلق والذعر:

فيعتبر الإقرار و الاقتناع بحالة الذعر طريق سهل في التخلص من النوبة التي قد تمر بها، فعندما تتعرض لإحدى النوبات، عليك أن تحدث نفسك بصوت عال قائلا : ” إنها نوبة ذعر”، لاقناع نفسك، بأنه لن يحدث لك أي مكروه، لأن نوبات الذعر لا يمكن أن تؤذي على الإطلاق وهي مجرد عرض مرتبط بأمر ما يحدث، و هذه الحالة هي مؤقتة و يجب التعامل معها بشكل واع، من أجل التغلب عليها.

تعلم كيف تتنفس:

التنفس العميق هو أفضل الطرق التي يمكن من خلالها الشعور بالاسترخاء، عند التعرض إلى نوبات الذعر و القلق، و ذلك من خلال استنشاق الهواء من المعدة عن طريق الأنف لمدة لا تتجاوز السبع ثوان، ثم حبس الهواء داخل الرئتين لمدة أربع ثوان، و أخيرا اطلاق الزفير عن طريق الفم لمدة سبع ثوان إضافية.

الصراخ:

الصراخ أثناء التعرض لحالة الذعر يساعدك كثيرا في استعادة قوتك الداخلية، فتكرار جملة ” لا يمكن السيطرة علي، و لن تؤذيني” ستقدم لك شعور داخلي أنك قوي، نعرف أنه أمر مجنون ولكن في حال تعرضت لحادث ما على الطريق وكنت من الأشخاص الذين يعانون من حالات الذعر لا تتوقف عن الصراخ، ونؤكد لك بأنك قادر على السيطرة على نوبات الذعر و القلق مع الوقت.

واخيراً انضم لمجموعات الدعم النفسي:

إن الانضمام إلى مجموعات الدعم النفسي التي تعالج هذا النوع من النوبات، أو المجموعات التي تمنحك الثقة بالنفس، سيساعد كثيرا في التخلص من مشكلة الشعور بالخجل، و الاعتقاد الخاطئ بأنك أنت الوحيد الذي تعاني من نوبات الذعر، فالعمل الجماعي يعزز الثقة بالنفس، و ستجد الكثير من الحلول التي تساعدك في الخروج من دائرة هذه النوبات، ومع الوقت ستصبح أقدر على السيطرة على مشاعرك.

اترك رد