شاهد: الوجه الحقيقي “للسطان سليمان” التركي.. سرقة ونهب وتعرية السوريات

“السطان سليمان” لقب انتشر كثيرًا خلال السنوات الماضية في الوطن العربي وتركيا بعد نجاح المسلسل التركي الشهير الذي يجسد حياة السلطان سليمان ولكن هل ما قدمه صناع المسلسل عن “سليمان القانوني” هو الحقيقة؟

فنكشف في هذا التقرير عن حادثة جديدة من مسلسل الجرائم التركية العثمانية التي حدثت في سوريا ومع الاحتلال العثماني الأول لدمشق مستمرًا.وهنا نتطرق لأوقوال ابن الحمصي الذي روى في كتابه “حوادث الزمان” أن سليمان خان الأول أو كما يطبق عليه “سليمان القانوني” أو “السطان سليمان” قام بارتكاب العديد من الانتهاكات بحق الشعب السوري والجرائم التي يشهد عليها التاريخ حيث قام جنوده الأتراك بنهب المتاجر والمحلات وسرقة حوائج الناس ثم نهبوا البيوت والضياع وسلبوا الممتلكات ولم يسلم منهم من أهل دمشق.

ويقول ابن الحمصي في كتابه: ” إن دمشق عندما دخلها سليمان القانوني ارتجت رجة عظيمة أعظم من يوم دخلها المغول”. وكشف ابن الحمصي في “حوادث الزمان” أن الجنود الأتراك أخذوا النساء الدمشقيات وسرقوا الأولاد والعبيد ونهبوا ممتلكات الناس من الماشية والخيول. في سياق متصل أبان ابن كنان في كتابه “حدائق الياسمين” وهو معاصر لدخول السلطان سليمان لدمشق أن جنود سليمان القانوني خطفوا نساء دمشق وعروهن من ملابسهن ثم فعلوا ذلك برجال دمشق أيضًا”. وروي ابن كنان: “نساء دمشقيات هربن من الأتراك واختبأوا في جامع الحنابلة فهجم عليهن الجنود الأتراك وعروهن من ملابسهن والغلمان والفتيات والصبيان”.

يذكر أن السلطان سليمان عاشر السلاطين العثمانيين وخليفة المسلمين الثمانون، وثاني من حمل لقب “أمير المؤمنين” من آل عثمان وهو من قام بأكبر توسعة للحدود التركية في عهده ووضع في عصره أول دستور للدولة العثمانية.

التعليقات مغلقة.