بالصور: جوانب من حياة شيخ قبيلة العوامر وماذا كان يفعل قبل أيام من مقتله

كشفت مصادر مقربة من المغدور به الشيخ ” العامري ” الذي قتل اليوم أمام مدرسته بالعرضيات خلال دوامه الصباحي عن معلومات جديدة بشأن الشيخ الذي هز خبر مقتله مجتمع المملكة بأكمله.

وكان الشيخ “العامري ” في منتصف العقد الخامس ، وقد امضى اكثر من عشرين عام في خدمة التعليم بين المخواه وأضم ونيرا ثم استقر بالعرضيات، كما أدى واجبه العسكري بالقوات المسلحة.
واكد أقارب الفقيد انه –يرحمه الله – لم يكن له اية عداوات وكان مسارع في حل المشاكل قبل ان تصل للنيابة ، ومهتم بالقضايا الإجتماعية وفض اي نزاعات .

وقال احد اقاربه : كرّمه محافظ العرضيات قبل 3 أيام، كانت آخر أعماله المتناقلة تكريمه لأبناء شهداء الواجب من طلابه وأبناء القبيلة قبل يومين في لجنة التنمية الاجتماعية، كان في منتصف عقده الخامس ولديه مكاتبات وأوراق من الملك فيصل رحمه الله .
وكان الفقيد يعول 5 أبناء و6 بنات أصغرهم بعمر عامين ، ولديه زوجتين واخوان و5 اخوات .
وتوفي الفقيد إثر إطلاق 4 رصاصات من رشاش آلي ، امام باب المدرسة في واقعة في جريمة مروعة .

اترك رد