قصة مرعبة.. جد يلقي حفيده في الفرن خوفًا من الشيطان

شهدت روسيا حادثةً وصفها رجال الإسعاف بـ”القصة المرعبة”، بعدما ألقى جد بحفيده البالغ من العمر عامين في فرن ساخن؛ لأنه “رأى الشيطان في الصبي”.

وعاشت مدينة “أومسك”، التي ينحدر منها الطفل، ساعات حاسمة للتأكد من استقرار حالته؛ فقد أُنقِذ من الموقد؛ لكنه تعرّض لحروق شديدة في جسده.
وقال الأطباء إن الطفل دخل في غيبوبة، وأضافت سفيتلانا أوسبنيكوف المتحدثة باسم قسم الصحة الإقليمية في أومسك: “المريض الصغير في العناية المركزة الآن، في حالة خطيرة، لا يزال من السابق لأوانه التنبؤ بأي توقعات”.
وتقول صحيفة “مترو” البريطانية: إن الجد (53 عامًا) كان تحت تأثير الخمر، و”كان يهذي بأنه يرى الشيطان في الصبي الجالس أمامه، وخوفًا من ذلك الشيطان؛ ألقى بالطفل في الفرن الحارق”، كما يزعم. ويُعتقد أن الجد والجدة كانا من المفترض أن يجالسا الطفل في ذلك الوقت؛ إذ كانت ابنتهما (أم الطفل) إيرينا أندريفا (21 عامًا) في عملها.
وقالت الشرطة، التي تحتجز الجد: إن “الرجل المجنون” أمسك بالطفل من زوجته التي أجبرها على الخروج من المنزل، “ودفعه إلى الفرن بهدف قتله”؛ حسب “سكاي نيوز”.
وسرعان ما هرعت الزوجة وامرأة من الجيران إلى الداخل مرة أخرى، وسحبا الطفل الذي علت صرخاته من الفرن.
ونقلت “مترو” عن قائد سيارة الإسعاف التي جاءت لإنقاذ الطفل: “لقد نجحنا في إخراجه حيًّا، إنها قصة مرعبة”.

اترك رد