بجانب محرقة سيارة الألمان.. العرادي: قاتل ومُغتصب ومرتكب لجريمة يهتز لها عرش الرحمن

ارتكب الإرهابي أحمد بن حسين بن علي العرادي، العديد من الجرائم البشعة من بينها مهاجمة سيارة دبلوماسية تابعة للسفارة الألمانية في بلدة العوامية بهدف إثارة الرأي العالمي تجاه موطنهما بحجة عدم استقرار الأمن الذي نجح في إسقاطهم بعملية نوعية.

واعترف “العرادي” بالشروع في قتل رجال الأمن بإطلاق النار عليهم بشكل كثيف وعشوائي، والاعتداء على الدوريات الأمنية بإطلاق النار عليها مرات عدة بمشاركة عدد من الأشخاص، والسطو المسلح على عدد من المحلات التجارية والمطاعم ببلدة العوامية وسلب مبالغ مالية وبطاقات اتصال منها، وسلب مبالغ مالية من أشخاص عدة، وسلب سيارات تحت تهديد السلاح.
كما اعترف “العرادي” بالاعتداء على سيارة الدبلوماسيين الألمان بإغلاق طريقها بإطارات وحرقها ثم مطاردتها وإطلاق النار عليها من سلاح رشاش وأيضا خطف خادمة من الجنسية الآسيوية وفعل الفاحشة بها بالقوة، وفعل فاحشة اللواط بأحد الأشخاص، وتهديده لمعلم بمدرسة العوامية المتوسطة، بإطلاق النار طلقتين في الهواء لإخافته ثم الاعتداء عليه بالضرب.
وارتكب العرادي وشريكه الهالك هادي يوسف رضى آل هزيم، جرائم إطلاق النار والسطو المسلح، وتهديد سلامة طلاب المدارس العامة ببلدة العوامية، والشروع في قتل رجال الأمن، وإحراق مدرسة ثانوية مرتين، وإقفال أخرى متوسطة بالسلاسل في محافظة القطيف.

اترك رد