مؤسس المخابرات القطرية يكشف معلومات لأول مرة عن مخطط قطر لتقسيم السعودية.. وإفشاء أسرار حكام العرب

سرد اللواء محمود منصور، مؤسس المخابرات القطرية، معلومات لأول مرة عن مخطط قطر الذي كان يهدف إلى تقسيم المملكة العربية السعودية، وكيف كانت تفشي أسرار حكام العرب إلى جهات أجنبية.
وقال “منصور” في حوار مع صحيفة “إندبندنت عربية”: “كان معروفًا للقادة العرب نقل حمد بن جاسم كواليس الاجتماعات السريّة بين الرؤساء والقادة العرب إلى من يعمل معهم من أجهزة استخباراتية أجنبية، الأميركية والإسرائيلية تحديدًا، بعد أن أصبح وزيرًا للخارجية القطرية، فكانوا يتوخون الحذر أمامه”.

وأضاف: “لهذا كان القذافي يتحدّث أمامه بكل ما يريد إيصاله للإدارة الأميركية بشكل غير مباشر، وفي المقابل تحدّث بن جاسم للقذافي عن تقارير قدمها للمخابرات البريطانية عن أوضاع الخليج العربي، بخاصة مخطط تقسيم السعودية وما كان يسمعه من المخابرات الأميركية كذلك في هذا الشأن”.
وأشار “منصور”، إلى أن “(بن جاسم) كشف لـ(القذافي) بأن الدوحة تسعى بكل وضوح إلى تقسيم السعودية ودعم قطر لثورة داخلية في السعودية حتى لو راح ضحيتها آلاف الأبرياء، على أن يكون التقسيم بين نجد والحجاز عن طريق بث سموم الفتنة، خاصة مع فشل قطر في تدشين قوة عسكرية مؤثرة يمكنها زيادة النفوذ القطري في المنطقة أسوة بالسعودية”.
وتابع “منصور”: “كانت السعودية في ذلك الوقت على خلاف مع (القذافي)، وكان السعوديون يعلمون بعلاقة القذافي بحمد بن جاسم وحمد بن خليفة، لكن القذافي أطلع السعودية والمخابرات الأميركية والفرنسية على حوار مسجّل بينه وبين حمد بن خليفة، يقترح فيه القذافي على حمد بن خليفة اجتياح السعودية والتخلص من أسرة آل سعود”.
وختم مؤسس المخابرات القطرية، أن “حمد بن خليفة أجاب ضاحكاً: ولكن حكّام السعودية ناضجون بما يكفي حتى لا يسمحوا لأحد أن يجتاح بلادهم، وصُعق حمد بن خليفة عندما نما إلى علمه في أحد اجتماعات دول مجلس التعاون الخليجي أن الملك عبد الله، رحمه الله، عرف بأمر هذا الحوار التآمري”.