تركيا.. وجهة سفر “خطرة”.. والعوائل السعودية ترفضها

في الوقت الذي قدمت فيه وزارة الخارجية الأمريكية مؤشراً جديداً للمخاطر إلى مستشاري السفر العموميين، حذرت خلاله المواطنين الأمريكيين بـ”مزيد من الوضوح” عن مخاطر الاختطاف وأخذ الرهائن من قبل جهات إجرامية وإرهابية في 35 دولة من ضمنها تركيا، دفع تعرض العديد من العوائل السعودية لـ”عصابات تركية” خلال الشهرين الماضيين العديد من وكلاء السفر السعوديين إيقاف استقبال طلبات الحجز إلى تركيا، تزايد شكاوى العوائل السعودية المسافرة إليها.

ولم تكن الخارجية الأمريكية وحدها التي حذرت رعاياها من السفر إلى تركيا، بعد تحذير الخارجية الألمانية مواطنيها من احتمال مواجهتهم “خطر الاعتقال” في تركيا، الأمر الذي يؤكد أن تركيا أصبحت وجهة سياحية “غير آمنة” بشهادة أمريكية وألمانية. وبعد أن كانت تركيا إحدى أفضل وجهات السفر المفضلة لدى أسر سعودية، تراجعت العديد من العوائل السعودية عن فكرة السفر إليها، الأمر الذي أكده وكيل السفر السعودي عبدالله المحسن ، مشيراً إلى أن 99% من العوائل السعودية التي أبرمت عقودها معه للسفر إلى تركيا تفاعلت مع رغبة الوكالة في تغيير وجهات السفر إلى وجهات أخرى غير تركيا.

ولم يكن تضرر العوائل السعودية من “عصابات التسول التركية” سبباً رئيسياً وراء عدول السعوديين ووكلاء السفر في المملكة استقبال طلبات السفر إلى تركيا، إذ أشار المحسن إلى أن وكلاء السفر الأتراك لا يتجاوبون عادة مع شكاوى عملائنا السعوديين عند تعرضهم للعصابات، إضافة إلى تعرض الوكلاء السعوديين إلى “عصابات وكلاء السفر التركية” أيضاً التي تعتمد في تعاملها مع السعوديين برفع الأسعار بما يتجاوز الـ75% مقارنة بالدول العربية الأخرى، وأضاف: “شركات السفر التركية دأبت على التعامل معنا بأسعار مبالغ فيها الأمر الذي دفعنا إلى التعاون مع وسطاء في دول عربية يتمكنون من الحصول على أسعار أقل من تلك المعروضة على السعوديين بنسب تتراوح بين الـ50% والـ75%”. تركيا الأردوغانية التي أضحت ملاذاً للمارقين، ومرتعاً للمنبوذين، وقبلة للعصابات التي تستهدف السعوديين وغيرهم، وسط العديد من التجارب السيئة والانتقادات التي يتشاركها السعوديون بشكل ملحوظ عبر وسائل التواصل الاجتماعي، موثقه بـ”الصور”و”الفيديو” عن تعرضهم للعديد من المشكلات في تركيا، الأمر الذي قد يفاقم من الأزمة الاقتصادية التركية، بعد تنامي اهتزاز الثقة في السفر إلى تركيا.