ترامب يصف تحقيق مولر بأنه ”أبرز عملية خداع“ تهدف إنهاء رئاسته‎

قبل يومين من نشر تقرير المدعي الخاص روبرت مولر حول التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية عام 2016، قال الرئيس دونالد ترامب اليوم الثلاثاء، إن ما حدث هو ”أبرز عملية خداع“ كان هدفها إنهاء رئاسته. وكتب، في تغريدة، إنها ”أبرز عملية خداع في التاريخ السياسي“ حول التحقيق في صلاته بروسيا، معتبرًا أن التحقيق محاولة سرية لإنهاء ولايته الرئاسية. وأضاف ترامب: ”إذا كانت وسائل الإعلام الرئيسية نزيهة، وهي ليست كذلك، فستكون هذه القصة أكبر وأكثر أهمية من ووترغيت“ في إشارة إلى فضيحة السبعينيات السياسية التي أسقطت الرئيس ريتشارد نيكسون. ركز التحقيق الذي أجراه مولر على مدى محاولة روسيا التلاعب بالانتخابات، وما إذا كانت حملة ترامب قد تواطأت مع موسكو للتفوق على منافسته هيلاري كلينتون.

وأظهر تقرير مختصر للنتائج التي نشرها وزير العدل وليام بار، تبرئة ترامب من التواطؤ. كما أوضح ملخص بار أن ترامب لم يحاول عرقلة التحقيق رغم أنه ينقل عن مولر شخصيًا قوله إنه لا يستطيع ”تبرئة“ الرئيس من ذلك. وسيتم الخميس نشر تقرير مولر مع حذف العديد من الأجزاء لأسباب قانونية أو أمنية. كما كتب ترامب: ”لا تواطؤ، لا عرقلة“، في تغريدة أخرى في وقت مبكر اليوم الثلاثاء، بعدما دعا متابعيه على تويتر البالغ عددهم 60 مليونًا إلى قراءة مقالة للكاتب المحافظ أندي مكارثي الذي هاجم تحقيق مولر في صحيفة ”نيويورك بوست“. وأضاف: ”يجب قراءته“.