بالصور: أبرز القيادات الأمنية الجديدة في السودان والسيرة الذاتية لهم

أعلن الضباط الذين عزلوا الرئيس السوداني عمر البشير، بعد ثلاثة عقود في الحكم، عن تشكيل مجلس عسكري يدير شؤون البلاد لفترة انتقالية تصل إلى عامين، تليها انتخابات عامة. لكن الرجل الذي أعلن خلع البشير، استقال من رئاسة المجلس العسكري الانتقالي، بعد أن قضى يوماً واحداً في المنصب. وقال المجلس الجديد المؤلف من عشرة أعضاء، والذي يرأسه الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن، إن العملية الانتقالية قد تستمر أقل من عامين في حالة تجنب الفوضى ويتفاوض مع المحتجين حول تشكيل حكومة انتقالية. ويضم المجلس العسكري الانتقالي كبار قادة الجيش، وهم في الأساس قادة الأفرع المختلفة للقوات المسلحة، إضافة إلى رئيس قوات الدعم السريع وهي قوة شبه عسكرية تابعة للجيش، ومدير عام الشرطة السودانية، وممثل عن جهاز المخابرات. وفيما يلي نبذة موجزة عن كبار شخصيات المؤسسة الأمنية السودانية:

عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن

ولد الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن، الرئيس الجديد للمجلس العسكري الانتقالي عام 1960، في ولاية نهر النيل. وكان المفتش العام للقوات المسلحة السودانية، وثالث أكبر قائد عسكري في الجيش، ولكن لا يعرف عنه الكثير في الحياة العامة. وكان قائد القوات البرية ليشرف بذلك على القوات السودانية التي قاتلت في صفوف التحالف بقيادة السعودية في اليمن. ومنحه دوره في اليمن علاقات مع كبار القادة العسكريين في الخليج.

محمد حمدان دقلو (حميدتي)

الفريق أول ركن محمد حمدان دقلو، المعروف باسم حميدتي، هو نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي، وثاني أقوى رجل في المجلس. عينه البرهان ليحل محل كمال عبد المعروف الماحي. ولد دقلو عام 1975، وهو رئيس قوات الدعم السريع، وهي قوة شبه عسكرية انبثقت عن ميليشيا الجنجويد التي عملت في دارفور بغرب السودان. وتنفي الحكومة أن تكون قوات الدعم السريع ارتكبت أي مخالفات. وشارك حميدتي مثل البرهان في الإشراف على القوات المسلحة السودانية التي تحارب في اليمن، ولذلك لديه صلات قوية بالقيادات العسكرية في الخليج. وكان حميدتي شخصية بارزة في دائرة حكم البشير، وليس لديه أية ميول الإسلامية.

عمر زين العابدين

كان الفريق أول ركن عمر زين العابدين، نائب رئيس التصنيع الحربي، وقُدم على أنه رئيس اللجنة السياسية للمجلس العسكري بقيادة بن عوف، في أول مؤتمر صحافي للمجلس بعد الإطاحة بالبشير. ويبقى رئيساً للجنة السياسية في المجلس العسكري تحت قيادة البرهان، وينظر إليه على نطاق واسع على أنه الخبير الاستراتيجي السياسي للمجلس.

جلال الدين الشيخ

الفريق ركن جلال الدين الشيخ، كان ضابطاً في الجيش أعاده البشير من التقاعد، وقام بترقيته إلى منصب نائب مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني في فبراير (شباط). وكان نائباً لصلاح عبد الله محمد صالح المعروف باسم صلاح قوش، الذي قدم استقالته من قيادة جهاز الأمن والمخابرات الوطني يوم الجمعة الماضي. وكان ينظر إلى قوش على أنه أقوى شخص في البلاد بعد البشير، وحمله المحتجون مسؤولية قتل المتظاهرين المطالبين بإنهاء الحكم العسكري. وتخرج الشيخ في كلية عسكرية في نفس العام مع البرهان وزين العابدين، وتربط الثلاثة علاقات وثيقة.

الطيب بابكر علي فضيل

ولد الفريق أول شرطة الطيب بابكر علي فضيل، في قرية إلى الشمال الشرقي من العاصمة الخرطوم، وشق طريقه ليتدرج في قوات الشرطة في البلاد، إلى أن قام البشير بترقيته إلى مدير عام الشرطة السودانية في 2018.