صورة “مرعبة” لدماغ أريانا غراندي.. وتعلق: ليست مزحة

شاركت نجمة البوب الأميركية، أريانا غراندي، صورة مسح لدماغها تظهر علامات على إصابتها باضطراب ما بعد الصدمة. ونشرت المغنية البالغة من العمر 25 عاماً، والتي كانت تتحدث عن صراعاتها في مجال الصحة العقلية بعد الهجوم الإرهابي الذي وقع خلال حفلها الموسيقي، في مانشستر بإنجلترا عام 2017، نشرت الصورة عبر قصص “إنستغرام” على حسابها الشخصي وعلقت قائلة: “مرحة ومرعبة”. وشاركت غراندي أيضاً صوراً لنماذج من مسح لدماغ سليم وآخر مصاب باضطراب ما بعد الصدمة، تبدو أكثر اعتدالا من صورة مسح دماغها.

وبحسب “ديلي ميل” يمكن أن تترك الصدمة تأثيراً دائماً في الدماغ، تمكن رؤيته باستخدام التصوير الطبي باستخدام أشعة غاما “SPECT”، ويتم تشخيص المصابين به اعتماداً على أعراضه فقط، ولا يعرف ما الذي يفعله بالدماغ بالفعل، ما يجعل العلاج صعبا من دون إجراء مسح للدماغ. ويقول الدكتور دانييل أمين، أخصائي الطب النفسي وفحص الدماغ الرائد في استخدام التكنولوجيا في الطب النفسي، إنه من دون الحصول على صورة للدماغ فإن العلاج يكون بمثابة “رمي سهام في الظلام”، ولهذا فإن إجراء غراندي لهذا المسح “يعطي الأطباء خارطة للعمل معها”.

وأشار الدكتور أمين إلى أن غراندي من خلال الصور التي نشرتها لا تسلط الضوء فقط على تقنيات مسح الدماغ المتاحة لتشخيص أعراض اضطراب ما بعد الصدمة، ولكنها ستساعد أيضا في إزالة الغموض عن الأعراض التي يعاني منها الكثيرون بعد حدوث صدمة. يذكر أن الهجوم الإرهابي أثناء حفل نجمة البوب الأميركية أريانا غراندي، وقع في 22 مايو 2017، في مانشستر، حيث نُفذ الهجوم بواسطة عبوة ناسفة، وأسفر عن وفاة 22 شخصا، وإصابة نحو 500 آخرين بجروح، فيما لم تصب أريانا بأي أذى.

التعليقات مغلقة.