“مفاجأة” بشأن علاقة شاميما والداعشي.. كيف خرجت من بريطانيا؟

زعم مسؤول سابق في الشرطة البريطانية، أن السلطات كانت على علم بأن الفتاة شاميما بيجوم تعرضت للتغرير العاطفي، عبر أحد عناصر “داعش” قبل أن تغادر البلاد، لكن لم يجر إبلاغ عائلتها.

شرطة مكافحة الإرهاب كانت على علم

وقال كبير المشرفين السابق ديل بابو خلال مداخلة في برنامج على هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، إن شرطة مكافحة الإرهاب كانت على علم بذلك، كما أن مُدرسة بيجوم كانت على علم بذلك، وكان مجلس تاور هامليتس للخدمات الاجتماعية على علم بذلك”. ودعا بابو إلى مراجعة قضية بيجوم بهدف التدقيق في أي إخفاق يتعلق بحماية الفتاة، وسط مزاعم بأن عائلتها لم تعرف شيئا عن وقوعها ضحية لعلاقة عاطفية بقصد التغرير بها.

تبلغ من العمر 15 عاما

وتساءل بابو عن كيفية خروج فتاة تبلغ من العمر 15 عاما من البلاد بكل سهولة، بينما كانت على رادار شرطة مكافحة الإرهاب. وكانت بيجوم واحدة من 3 مراهقات بريطانيات غادروا بريطانيا للانضمام إلى تنظيم داعش في عام 2015، وعاودت الظهور لاحقا في مخيم للاجئين السوريين الشهر الماضي، حيث أنجبت طفلا توفي لاحقا.