تفاصيل زيارة الفجر المفاجئة إلى الكويت.. ما علاقة قطر وإسرائيل

كشفت صحيفة “الراي” الكويتية النقاب عن زيارة رئيس الاتحاد الدولي (الفيفا) السويسري جاني إنفانتينو إلى الكويت، لبحث استضافة الدولة الخليجية بعض مباريات مونديال 2020 الذي تستضيفه قطر، مع اتجاه لزيادة عدد المنتخبات المشاركة إلى 48 منتخبا.

وقالت الصحيفة الكويتية، إن “زيارة إنفانتينو المفاجئة إلى الكويت بدأت فجر السبت، وأحيطت بأجواء من التكتم، لاتخاذ قرار نهائي في شأن استضافة البلاد من عدمه لعدد من المباريات، وهو الملف الذي جرى تداوله على غير صعيد، منذ أشهر عدة”.
ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من الملف، إن الكويت تراجعت عن استضافة عدد من مباريات كأس العالم المقبلة، وأرجع ذلك إلى أسباب عدة، أبرزها “اعتذار سلطنة عمان عن المشاركة في استضافة المونديال، وأخرى تتعلق بالفترة الزمنية الضيقة للانتهاء من الاستعدادات الللازمة”.
كما قالت مصادر أخرى، أن من بين “أسباب الرفض الكويتي للمشاركة في استضافة الحدث الأبرز رياضيا على مستوى العالم إلى ما يتعلق بـ”الخمور وإسرائيل”، مشيرة إلى تمسك الكويت والأمير الشيخ صباح الأحمد تحديدا بالثوابت والقوانين التي تحرم الكحول من منطلق ديني — اجتماعي، فضلا عن رفضها التطبيع مع إسرائيل واستصدار تأشيرات دخول لحاملي الجواز الإسرائيلي”.
في هذه الأثناء، أفادت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية “كونا” بأن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، التقى رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني إنفانتينو، رفقة رئيس الاتحاد الكويتي الشيخ أحمد يوسف السعود الصباح، كما التقى إنفانتينو رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، وعقد اجتماعا مع مسؤولي اتحاد الكرة بحسب الوكالة.
وفي حين لم تشرح الوكالة أي تفاصيل رسمية عن الزيارة، أشارت وسائل الإعلام الكويتية الى أنها تأتي ضمن سعي الـ”فيفا” للبحث في زيادة منتخبات المونديال.
وكان من ضمن الخيارات قيد التداول، إقامة مباريات في الكويت وسلطنة عمان، لكن الأخيرة أعلنت مسقط أعلنت أنها “غير جاهزة” لمثل هذا الأمر. وقال الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية العمانية يوسف بن علوي لشبكة “سي إن إن”: “نحن لسنا جاهزين لاستضافة مباريات في مونديال 2022”.