تغريدة موريتانية تلقى تفاعلاً سعوديًا.. ماذا قال صاحبها؟

أثارت تغريدة الصحافي الموريتاني بادو ولد محمد فال تفاعلاً واسعًا وإعجابًا بين صفوف المغردين السعوديين بعد أن وصف المملكة بالبلد الذي يحمل همه، مشيرًا إلى أنه فور وصوله لبلد خارجي يبحث عن سفارتها، في إشارة إلى العناية التي يحظى بها جميع العرب والمسلمين في الخارج من السفارات السعودية، وهو ما قابله المغردون بالثناء والتصديق على كلامه. وكتب “ولد محمد” على حسابه على “تويتر”: “عندما أسافر إلى أي بلد أجنبي.. أسأل عن مقر سفارتين.. سفارة موريتانيا وسفارة السعودية، فالأولى بلدي الذي أحمل جنسيته.. والثانية بلدي الذي يحمل همي.. حفظ الله السعودية أرضًا وحكامًا وشعبًا”.

وتفاعل المغردون مع التغريدة بالثناء والإعجاب، فقال محمد الفالح: “أنت رجل شريف ورجل أصيل حفظك الله، والسعودية البلد الأم لكل عربي ومسلم أصيل غيور”. فيما صدق المغرد أبو محمد على كلمات الصحافي الموريتاني بقوله: “فعلاً وجود سفارات المملكة في أي بلد مصدر اطمئنان للمسلمين”. وكتب الشمري: “السعودية بلد الإسلام والمسلمين بإذن الله تعالى في السراء والضراء”. وعلق عبدالرحمن القحطاني على التغريدة، إذ قال: “وهذا قدر السعودية العظمى أن تحمل هم السعودي وكل مواطن عربي ومسلم شريف وتعد هذا واجبها الذي يمليه عليها مكانتها الدينية والدولية”. واعتبر المغردون أن الأمر ليس بغريب على السعودية، وليس من قبيل المبالغة بعد أن قامت السفارة السعودية بإجلاء عددٍ من المواطنين الكويتيين من السودان تصادف وجودهم هناك وقت اندلاع الأحداث الأخيرة في البلاد.