المسماري: الجيش الليبي يقاتل دولًا أجنبية ومرتزقة في طرابلس

قال المتحدث باسم الجيش الليبي، اللواء أحمد المسماري اليوم الأحد، إن ”الجيش يقود معركة ضد دول وجنود أجانب في معركة طرابلس”، مؤكدًا دخول دول لم يسمها في الحرب الدائرة غرب البلاد ضد الجيش الليبي. وعن تطورات المعارك، بيّن المسماري في مؤتمر صحفي عقده ببنغازي، أن ”قوات الجيش الليبي تتحرك صوب قلب العاصمة من 7 محاور، ويجري الاستعداد لفتح محور ثامن قريبًا“، مضيفًا أن الجيش الليبي ”عمل على تدمير الآليات وقوة الدروع لدى المليشيات للتقليل من الفاعلية القتالية لها“.

وأوضح المسماري، أنه ”نتيجة لمعارك طرابلس تحصلت قيادة الجيش على وثائق بعضها مكتوب بخط اليد، تثبت دور قطر والقرضاوي في دعم الإرهاب في ليبيا وعدة أماكن من العالم“، مبينًا أنه ضمن الوثائق التي تحصل عليها الجيش ”وثائق تثبت بأن هناك علاقة وثيقة بين إرهابي طرابلس وبين الهجمات التي حدثت في باريس وبرلين وعدة دول أوروبية أخرى“، وفق قوله. وكشف المتحدث عن وجود طائرات دون طيار غرب ليبيا تتبع دولًا لم يسمها، تتجسس لصالح المليشيات الإرهابية، كما أكد ”رصد 350 إرهابيًا وصلوا إلى طرابلس أخيرًا“. وأكد المسماري أن ”سقوط الطائرة الحربية الليبية اليوم كان نتيجة لتدخل أجنبي في هذه المعارك“، مؤكدًا ”سلامة الطيار العقيد جمال بن عامر، قائد الطائرة، ووصوله إلى الأرض سالمًا حيث عاد لقاعدته، وعاود طلعة جوية نفذ فيها غارة بطائرة أخرى“.

وعرض الناطق باسم الجيش، صورًا للعقيد طيار جمال بن عامر بعد هبوطه بالمظلة في مناطق سيطرة الجيش الليبي، وبعد وصوله صحبة القوات الخاصة التي رجعت به من مكان سقوط الطائرة إلى إحدى القواعد التابعة للجيش. وفي السياق، اتهم المسماري، حكومة ”الوفاق الوطني“، بقتل 4 سودانيين في قصف جوي على منطقة ”قصر بن غشير“ جنوب العاصمة طرابلس. وقال المسماري إن ”مقاتلات حكومة الوفاق أقلعت من مطار مصراته، واستهدفت مقرًا لشركة في منطقة قصر بن غشير، وقتلت 4 أشخاص من الجنسية السودانية“، بحسب ”الأناضول“. وأضاف أن ذات المقاتلات ”استهدفت منازل المواطنين ومقرات عامة وخاصة في منطقة عين زارة وقصر بن غشير“.